الحرس الثوري الإيراني يعتقل مواطنا منع ابنه من القتال في سوريا

0

 

قالت مصادر إعلامية إيرانية إن جهاز الاستخبارات، التابع للحرس الثوري الإيراني، اعتقل يوم أمس الجمعة، مواطنًا سنيًّا في مدينة زاهدان، جنوب شرقي إيران، بعد قيامه بمنع ابنه من التوجه إلى سوريا للقتال إلى جانب القوات الإيرانية الداعمة لنظام الأسد.

وذكرت وكالة “بلوج”، المعنية بشؤون أهل السنة في إيران، أن “ملك محمد آباديان، اعتقل الجمعة من قبل قوات جهاز الاستخبارات في مدينة زاهدان، بعدما رفض عرضا تقدم به الحرس لابنه عبد الهادي آباديان بالتطوع والقتال في سوريا إلى جانب قوات الأسد”.

وأوضحت الوكالة، نقلا عن مصادرها، أن “ملك محمد آباديان تعرض لتهديد من قبل الحرس الثوري في حال نشر هذا الخبر في وسائل الإعلام”، مشيرة إلى أن “ابنه عبد الهادي آباديان أكمل العام الماضي خدمته العسكرية في مدينة بيرجند الواقعة شرق إيران، وعرض عليه الحرس الثوري القتال في سوريا”.

وكان “الحرس الثوري” قد أعلن، في 28 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، عن مصرع اثنين من أهل السنة في سوريا هما “عمر ملازهي، ومراد عبد اللهي” من مدينة إيرانشهر التابعة لمحافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرقي إيران.

هذا فيما كان الداعية الإيراني السني “مولوي فضل الرحمن كوهي” قد أصدر في 9 تشرين الثاني/نوفمبر، فتوى يحرم فيها على شباب السنة التوجه إلى سوريا للقتال إلى جانب قوات النظام.

وجاءت الفتوى بعد معلومات مؤكدة تحدثت عن قيام “الحرس الثوري” بخطوات لاستغلال الشباب السنة العاطلين عن العمل لإرسالهم إلى سوريا لدعم قوات الأسد في المعارك الجارية ضد معارضيه بعد تآكل قواته ومصرع المئات من القوات الإيرانية واللبنانية الداعمة لها.

وكشف تقرير نشره موقع تابع لأبناء القومية البلوشية في إيران في 24 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، أن “الحرس الثوري” بدأ باتخاذ خطوات لاستغلال الشباب الفقراء والعاطلين عن العمل في قرى السنة بمحافظة سيستان وبلوشستان.

ونقل موقع “بلوج” الإخباري، في تقريره، عن مصادر في قريتي “فتوح ونيكشهر” البلوشية، أن “الحرس الثوري” استطاع خلال الأسبوع الماضي إقناع 25 من أبناء القريتين بالقتال في سوريا، ونقلهم إلى العاصمة طهران لتدريبهم عسكريا.

وأضافت المصادر البلوشية السنية، أن “الأشخاص الذين استطاع الحرس الثوري إقناعهم بالذهاب إلى سوريا تتراوح أعمارهم من 18 إلى 15 عاما”، مضيفة أن “المبالغ التي سيمنحها الحرس للمقاتلين ستكون 20 مليونا ونصف المليون ريال إيراني “900 دولار” مقابل البقاء في سوريا لمدة 45 يوما”.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.