هل رحيل الأسد يحل المشكلة في سوريا ؟؟؟!!!

0

أخبار السوريين: بالرغم من مرور أكثر من خمس سنوات على انطلاق الثورة .. وبالرغم من انكشاف كثير من الحقائق .. كانت سابقاً مخفية .. ومحجوبة عن أعين الناس ..

وبالرغم من فضح كثير من الأمور .. التي كان عوام الناس يجهلونها .. بسبب الران الذي كان يغطي على قلوبهم .. ويعمي بصيرتهم ..

فكانوا لا يرون إلا ما كان طاغية الشام .. يريد أن يريه للناس .. كما كان فرعون مصر يفعل :

(قَالَ فِرْعَوْنُ مَآ أُرِيكُمْ إِلَّا مَآ أَرَىٰ وَمَآ أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ ٱلرَّشَادِ )     غافر  29

بالرغم من كل هذا .. فإن أعداداً غير قليلة من السوريين .. لا يزالون في سباتهم .. وغفلتهم .. وسكرتهم يعمهون ..

كما قال تعالى :

( لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِى سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ )    الحجر 72

ومن هذا العَمَه .. الذي لا يزالون يتخبطون فيه ..

هو موضوع رحيل الأسد عن السلطة ..

يظنون أنه إذا أُجبر ( بضم الهمزة ) على الرحيل .. ستنتصر الثورة .. وتنعم البلاد بالحرية .. ويعيش الناس أحراراً .. بأمان .. وسلام !!!

إنها فكرة خبيثة .. ماكرة .. آثمة .. شيطانية .. تروج لها بعض وسائل الإعلام .. وتسوقها .. وتزينها للدهماء .. والرعاع ..

على أنها هي الحل لكل مشاكل سورية !!!

أريد في هذه الرسالة .. أن أبين للناس عموماً .. والسوريين خصوصاً ما يلي :

1-    إن الصبي بشار منذ أن وُضع على سدة الحكم .. ملكاً على سورية خلفاً لأبيه الهالك حافظ منذ 16 سنة .. ما كان إلا عبارةً عن دمية .. ورمزاً للطغيان .. ومحوراً للعصابة الحاكمة الفعلية .. كي تبقى مرتبطة به .. وتديره في الجهة التي تريد ..

2-    أعدوا لهذا الصبي الأبله – الذي يحب الإنتفاخ .. والإنتفاش .. والتظاهر بالعنتريات – قسماً يحلفه أمام الناس حين تنصيبه على العرش .. فيه تعهد .. ووعد بتغيير الوضع .. وإطلاق الحريات .. والعمل على إصلاح الفساد ..

3-    بسبب القهر الشديد .. والإستبداد الفظيع .. والضغط الكبير .. الذي كان يمارسه أبوه على الناس .. فقد صدقوا هذا الغلام .. واستبشروا به خيراً على اعتبار أنه شاب .. يمكن أن يختلف عن أبيه .. وعلى مبدأ ( الغريق يتعلق بقشة ) .. وانطلقوا بكل سذاجة .. وسطحية .. يتكلمون بحرية .. وبدأ ما يسمى ( ربيع دمشق ) .. الذي تحول سريعاً وبعد أيام معدودات .. إلى زمهرير .. وصقيع .. وملأ السجون بالأحرار ..

4-    وقد كتبت منذ اليوم الأول لإجلاسه على كرسي العرش .. بعد تعديل قانون العمر .. مقالات عديدة .. وتم نشرها في مواقع كثيرة .. أشرح .. وأبين الخديعة .. والعَمَه الذي وقع فيه السوريون تجاه هذا الصبي .. وأكدت لهم مراراً .. وتكراراً .. أنه ليس له حول ولا قوة .. وأنه مجرد مهرج .. وممثل .. يؤدي الدور الذي يُطلب منه .. وأن الحاكم الفعلي هو .. عصابة أبيه .. وأجهزة المخابرات بكل تكويناتها .. وتشكيلاتها ..

5-    وبعد انطلاق الثورة .. تأكدت هذه المعلومات .. وخاصة بعد لقاءاته المتكررة .. مع ممثلي المحافظات .. الذين صرحوا وعلى العلن .. أن تصرفاته معهم كانت صبيانية .. حتى أن النساء العجائز من أقربائه .. مثل أمه وخالته .. كن يسيطرن عليه .. ويأمرنه أن يعمل حسب مزاجهن .. وهواهن ..

6-    ومرت الأيام .. وبدأت تتكشف حقيقة سيطرة النظام الإيراني .. والمليشيات الشيعية على بشار .. إضافة إلى أجهزة مخابراته .. بل أصبح النظام الإيراني .. هو المتحكم الفعلي بقرارات النظام الأسدي .. وظهر ذلك جلياً .. واضحاً من خلال تواصله مع الثوار .. وإجراء صفقات إطلاق سجناء إيرانيين .. أو شيعة دون الاهتمام .. أو المبالاة بالسجناء النصيريين .. أو الموالين للنظام .. وكذلك إجراء إتفاقيات الهدن معهم ..

7-    وأخيراً أصبح الروس هم المسيطرون .. والمتحكمون فعلياً ببشار .. وبالنظام الإيراني .. والمليشيات الشيعية .. وأصبح بشار يسمى ( ذيل الكلب ) .

 

إذا كانت هذه هي الحقائق .. والوقائع على الأرض .. والتي أصبحت مكشوفة .. ومعروفة للجميع ..

إذن ما هي قيمة وفائدة ترحيل بشار واستبداله بشخص آخر ؟؟؟!!!

إن بقاء بشار في السلطة أو ترحيله سيان .

فهو أصلاً ليس له قيمة .. ولا تأثير .

بل حتى أكثر من ذلك .. لو أنه طُلب ( بضم الطاء ) من المعارضة المهترئة .. تشكيل حكومة من أعضائها فقط .. وليست مشاركة مع النظام – كما يطلب الصليبي مستورا – وتم تعيين رئيس جمهورية من المعارضة بدلاً من بشار .. وأُعطيت ( بضم الهمزة ) لهم صلاحيات بشار .. وبقيت المخابرات كما هي ..

فلن يتغير في الأمر شيء .. ولن يجرؤ وزير .. أو رئيس الجمهورية .. على إصدار أي أمر .. وإذا أصدر فلن يُنفذ .. وعسكري ذو مرتبة متدنية عريف أو أقل .. يستطيع أن يأمر وزير .. أو يعترض على أمره ..

وأكبر شاهد ودليل على ذلك .. ويدركه كل من عاصر الإنقلاب الأسود في 8/3/1963 وتطوراته يعرف أن :

أمين الحافظ ( الذي كان يُلقب بأبي عبدو الجحش وهو من ذراري المسلمين ) كان رئيس الجمهورية حتى الإنقلاب الثاني في شباط 1966 .. وما كان يستطيع أن يمون حتى على نفسه .. وأن الذي كان يحكم البلد من وراء ستار .. هو حافظ الأسد وصلاح جديد ..

وبعد إنقلاب شباط 1966 جاؤوا ب نور الدين أتاسي .. وهو من ذراري المسلمين أيضاً ونصبوه رئيس جمهورية .. ولكنه ما كان إلا دمية .. وصورة .. لا يحل ولا يربط ..

وأخيراً بعد أن اطمأن .. وتأكد الماكر الخبيث حافظ من هيمنته .. وسيطرته على كل مفاصل البلد .. قام بإنقلابه أسود الأسود في تشرين الثاني 1970 .. وتنكر حتى لأعز رفاقه .. ومنهم صلاح جديد .. ورماهم في السجن .. وحكم البلد بالحديد والنار ..

وهو الذي شكل .. وكون أجهزة المخابرات .. وأعطاها الصلاحيات الواسعة .. والمطلقة في خنق الشعب .. والضرب بكل وحشية .. على أي شخص يحاول التمرد .. أو الخروج عن الطاعة..

وهذا الذي حصل من بداية الثورة .. ولا يزال يحصل .. وسيستمر يحصل .. سواء كان بشار موجوداً .. أو غير موجود ..

فالذين ينادون برحيل بشار فقط ..

والذين يقبلون بتشكيل حكومة مشتركة مع النظام .. أو من المعارضة كاملاً .. ومعها كل صلاحيات بشار ..

ويقبلون ببقاء المخابرات والجيش .. أو تطعيمهما ..

هم خونة لآلاف الشهداء .. وآلاف المعتقلين .. وآلاف الجرحى .. وملايين المهجرين ..

ومرتدون عن الإسلام – إن كان بعضهم من ذراري المسلمين –

لأنهم قبلوا موالاة المجرمين .. القتلة ..

والله تعالى يقول :

( وَمَن يَتَوَلَّهُم مِّنكُمْ فَإِنَّهُۥ مِنْهُمْ ۗ إِنَّ ٱللَّهَ لَا يَهْدِى ٱلْقَوْمَ ٱلظَّـٰلِمِينَ )   المائدة 51

( وَلَا يَزَالُونَ يُقَـٰتِلُونَكُمْ حَتَّىٰ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ ٱسْتَطَـٰعُوا۟ ۚ وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِۦ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌۭ فَأُو۟لَـٰٓئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَـٰلُهُمْ فِى ٱلدُّنْيَا وَٱلْءَاخِرَةِ ۖ وَأُو۟لَـٰٓئِكَ أَصْحَـٰبُ ٱلنَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَـٰلِدُونَ)  البقرة  217

الثلاثاء 20 جمادى الآخرة 1437

29 آذار 2016

موفق السباعي

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.