مخيمات مهين المنسية.. جانب من عذابات السوريين!

0

أخبار السوريين: تعاني ألاف العائلات السورية النازحة من بلدات مهين والقريتين بريف حمص الشرقي أوضاع إنسانية بالغة في الصعوبة جراء حركة النزوح التي شهدتها المنطقة منذ أشهر عديدة.

بدأت معاناة أهالي مهين والقريتين بعد سيطرة عناصر تنظيم الدولة على المنطقة وبدء المعارك المستعرة على عدة جبهات بينه وبين قوات الأسد لتعج المنطقة بأصوات القصف وينتشر القتل والدم والدمار في كل مكان، ما أجبر الألاف من المدنيين للخروج من المنطقة باتجاه البادية في رحلة عذاب طويلة أوصلت الألاف للحدود الأردنية ومنهم من تمكن من العبور شمالاً الى الرقة وإدلب.

وتعاني مخيمات النازحين على الحدود الأردنية أوضاع مزرية اشتدت خلال الأيام القليلة الماضية مع موجة البرد والمطر الذي أغرقت عشرات الخيم وتسببت بدمارها إذ لا ملجأ لقاطنيها في أي مكان أخر يقيهم حر الصيف وبرد الشتاء بالإضافة لانعدام الدعم الغذائي والإنساني عن المخيمات والتي غفلت عنها المنظمات الإنسانية والدولية.

ونتيجة نقص الأدوية والغذاء يعاني الأطفال في المخيم من أمراض عديدة بدأت تتسلل لأجسادهم قد تخلق حالة من الوباء ينتشر بين النازحين وسط نداءات عديدة من أبناء المخيم والمغتربين من أبناء المنطقة لمنظمات المجتمع المدني والمنظمات الإنسانية للنظر في أحوال نازحي بلدات مهين والقريتين لاسيما على الحدود الأردنية.

شام.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.