فيدرالية الأكراد في سوريا تتلقى فيتو “أمريكي روسي تركي”

0

أخبار السوريين: انضمت روسيا إلى الدول الرافضة لخطوة الميليشيات الكردية بإعلان “النظام الفيدرالي” في سوريا بشكل أحادي، مشددة على أن الشعب السوري وحده صاحب القرار في مسألة نظام الحكم المستقبلي في بلاده.

وأعلن نائب وزير الخارجية الروسي “ميخائيل بوغدانوف” أنه لايمكن لأكراد سوريا إقامة نظام حكم فيدرالي في سوريا بشكل أحادي.

وشدد “بوغدانوف” في تصريحات نقلتها وسائل إعلام روسية “أنه “لا يمكن لأكراد سوريا إقامة كيان فيدرالي بشكل أحادي خارج إطار جنيف”.

وأضاف “بوغدانوف” في تصريحات غير مسبوقة عن أن بلاده منفتحة للحوار مع الهيئة العليا للمفاوضات السورية.

بموازاة ذلك، أكد الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي (الكرملين) “دميتري بيسكوف” أن الشعب السوري وحده صاحب القرار في مسألة نظام الحكم المستقبلي في بلاده، معتبراً أنه لا يحق لأكراد سوريا تقرير مسألة “فدرلة” البلاد بصورة أحادية.

وقال بيسكوف “يعد شكل النظام الداخلي للدولة السورية من الصلاحيات الحصرية للسوريين أنفسهم، ويجب اتخاذ القرارات بهذا الشأن في إطار عملية شاملة تشارك فيها كافة المجموعات الطائفية والإثنية التي تسكن في أراضي سوريا، ومنهم الأكراد والشيعة والسنة والعلويون والدروز والآخرون”، وذلك بعد ” إعداد مشروع دستور جديد للبلاد”.

الإنقلاب الروسي الجديد على مشروع “الفيدرالية” في سوريا، يأتي على ضوء التغيرات التي طرأت على السياسية الروسية منذ إعلان “فلاديمير بوتين” قبل أيام انسحاب قواته الرئيسية من سوريا، رغم أن موسكو هي من أطلقت فكرة “الفيدرالية” في البلاد، أضف إلى ذلك تكرار روسيا بأنها منفتحة للحوار مع الهيئة العليا للمفاوضات السورية، التي مالبث أن وجه انتقادات لها؛ بل واتهامات بأنها تضم بين كوادر وفدها المفاوض في جنيف أعضاء من تنظيمات “إرهابية”.

فيتو دولي ثلاثي

“الفيتو” الروسي على مشروع الفيدرالية الكردية في سوريا، يأتي بعد ساعات من إعلان الولايات المتحدة أنها لن تعترف بأي مناطق للحكم الذاتي أو المناطق شبه المستقلة في سوريا، وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الأميركية “مارك تونر” للصحافيين: “كنا واضحين جداً لجهة أننا لن نعترف بمناطق ذات حكم ذاتي في سوريا”.

وأضاف تونر”: “هذا أمر ينبغي ان تتم مناقشته والموافقة عليه من جميع الأطراف المعنية في جنيف ثم من الشعب السوري نفسه، في إشارة إلى مفاوضات السلام الجارية في سويسرا بين ممثلين عن المعارضة السورية والنظام برعاية الأمم المتحدة.

وكانت تركيا السباقة في رفضها “الحكم الفيدرالي” من طرف واحد في سوريا، حيث أكد مسؤول في وزارة الخارجية التركية أن إعلان “أي فيدرالية” من جانب واحد باطل، مؤكداً أن أنقرة تدعم وحدة سوريا.

ومن المرتقب أن يجتمع اليوم نحو 200 ممثلاً لأحزاب كردية سورية في مدينة رميلان في ريف الحسكة شمال شرقي سوريا، لاستكمال البحث في اعلان “نظام فيديرالي” في مناطق سيطرة ميليشيا “الوحدات” ضمن رؤية كاملة لاعتماد الفيديرالية في سورية كلها مستقبلاً.

إلى ذلك،  رفض “حواس خليل” ممثل المجلس الوطني الكردي في الائتلاف السوري المعارض إعلان “النظام الفدرالي” بشكل أحادي، في المناطق الواقعة تحت سيطرة ميليشيات حزب “الاتحاد الديمقراطي” بزعامة “صالح مسلم”، مؤكداً عدم قانونية ودستورية هذه الخطوة.

وشدد “خليل” في تصريح خاص لـ”أورينت نت” إلى أن إعلان “النظام الفدرالي” بشكل أحادي لا تخدم “الحالة الكردية” أو “القضية الكردية” في سوريا، إلى جانب أنها ليست في مصلحة الأهداف التي انطلقت منها الثورة السورية.

ووجه القيادي في “المجلس الوطني الكردي” تساؤل إلى “صالح مسلم” عن شكل هذه “الفدرالية ” التي يطالب بها؟.. وبأية حكومة مركزية تربتط؟..(هل هي مرتبطة حكومة النظام.. أم الحكومة المؤقتة للمعارضة الوطنية؟)، والتي لم يكن حزب “الاتحاد اليمقراطي” جزءاً منها ولا شريكاً معها بالوفود التي تفاوض اليوم النظام في جنيف حول تشكيل هيئة “حكم انتقالي كاملة الصلاحيات”.

يشار أن ميليشيا “الوحدات” الكردية المنضوية حالياً فيما يسمى “قوات سوريا الديمقراطية” وسعت رقعة نفوذها في سوريا خلال العام 2012، وذلك بعد تسليحها من قبل نظام الأسد في المناطق ذات الغالبية الكردية، ليتبعها النظام بسبسلة انسحابات تدريجية من تلك المناطق وآبارها النفطية، ليعلن حزب “الاتحاد الديمقراطي” لاحقاً إقامة “إدارة ذاتية” وبشكل أحادي أيضاً وفي ثلاث مناطق في شمال سوريا.

أورينت نت.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.