الجعفري يرفض التفاوض بشكل ما لم يعتذر علوش ويحلق ذقنه بوصفه إرهابي وقاتل للأبرياء

0

أخبار السوريين: رفض رئيس وفد نظام الأسد، بشار الجعفري ، الجلوس إلى طاولة المفاوضات مع وفد المعارضة، بوجود كبير مفاوضي المعارضة وعضو المكتب السياسي في جيش الإسلام، محمد علوش، معتبرًا إياه “إرهابيًا وقاتلًا للأبرياء”

واتهم الجعفري، خلال مؤتمر صحفي من جنيف، اليوم الأربعاء 16 آذار، علوش بـ “قصف السفارات وقتل الأبرياء في كلية الهندسة”، مؤكدًا “لا يشرفنا على الإطلاق أن نجلس مع إرهابي في محادثات مباشرة”، مضيفًا “لن يكون هناك محادثات مباشرة ما لم يعتذر هذا الإرهابي عن تصريحه ويسحبه من التداول، ويحلق ذقته (كمان)”.

وتأتي تصريحات الجعفري ردًا على ما قاله علوش، السبت من جنيف، بأن “المرحلة الانتقالية تبدأ برحيل الأسد أو موته”.

ورفض “الجعفري” إجراء حوار مباشر مع المعارضة السورية، وذلك بعد ساعات من تلميح الأخيرة بامكانية عقد مشاورات مباشرة مع وفد الأسد المفاوض، في حال حققت المفاوضات تقدماً، وذلك على غرار مؤتمر “جنيف 2”.

وعند سؤاله عن إعلان الأحزاب والميليشيات الكردية تطبيق نظام “الفيدرالية” من طرف واحد شمال سوريا، امتنع الجعفري عن التعليق، مكتفياً بالقول إن “المراجع الأساسية للمحادثات “السورية السورية” تمنع تقسيم سوريا وتبحث وحدة البلاد أرضاً وشعباً لذلك لن أعلق على تصريحات فردية من هنا وهناك، مضيفاً “الأكراد مكون مهم من الشعب السوري و نحن فخورون بهم و هم فخورون بنا”.

وحول قرار الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” سحب قواته الرئيسة من سوريا بشكل مفاجئ، رأى رئيس وفد النظام المفاوض أن “الروس قدموا إلى سوريا بقرار مشترك ويغادرون بقرار مشترك”، وفق زعمه.

وكان الجعفري ناقش في الجلسة الأولى مع دي ميستورا، الاثنين الماضي، “ضرورة الإعداد الجيد للمباحثات من ناحية الشكل، ما يسمح بالانطلاق على أسس متينة وصلبة باتجاه مرحلة مناقشة المضمون”، موضحًا أن “ناحية الشكل تعني، من هي الوفود التي حضرت إلى جنيف، وهل تجنبنا ثغرات الجولة الأولى، وما الأسماء التي تضمها قائمة المشاركين”.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.