أمريكا ترصد مكافأة 200 الف دولار لمن يدلي بمعلومات عن شبيحة للأسد

0

أخبار السوريين: نشرت وزارة العدل الأمريكية بياناً على موقعها الرسمي على شبكة الانترنت، قالت إن ثلاثة أشخاص من “الجيش السوري الإلكتروني” الموالي لنظام الأسد تم تحديد هوياتهم، ووجهت لهم تهم تتعلق بارتكاب “جرائم قرصنة الكمبيوتر”، وذلك استناداً لشكايتين جنائيتين يتم بحثهما في محكمة الجزاء الأمريكية بالمنطقة الشرقية من ولاية فرجينيا.

واتهمت الوزارة كل من “أحمد عمر آغا (22 سنة) المعروف على شبكة الانترنت باسم “برو”، و “فراس دردر (27 سنة) المعروف على الانترنت باسم “الظل”،بارتكاب جناية تتعلق بما يلي: الانخراط في خدعة حول هجوم إرهابي، ومحاولة إحداث تمرد في القوات المسلحة الأمريكية، وحيازة مصادقة غير مشروعة لحسابات مستخدمين واستغلال ذلك في عمليات احتيال، إضافة للوصول غير المصرح به واتلاف معلومات، إضافة إلى الوصول غير المشروع نحو اتصالات مخزنة.

وأشارت الوزارة إلى ثالث يعرف بسم “رومار” ويبلغ من العمر 36 سنة، على الإنترنت تم توجيه تهمة منفصلة له تتعلق بـ”الوصول غير المصرح به وإتلاف معلومات وابتزاز وغسيل أموال واحتيال وانتهاك لوائح العقوبات المفروضة على النظام السوري، وأصدرت المحكمة مذكرات اعتقال بالأشخاص الثلاثة.

وتعود الشكوى إلى العام 2011 بالنسبة لأحمد وفراس، عند بداية عملهم في ما يسمى “الجيش السوري الإلكتروني” المدعوم من نظام بشار الأسد، وقام التنظيم المذكور بالتآمر وقرصنة مواقع تابعة للحكومة الأمريكية ولمنظمات دولية،إضافة لمؤسسات إعلامية، واستطاع الشابين حيازة مواقع وإدارتها إضافة لسرقة حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، وفي نيسان 2013 نشرا إشاعة عن انفجار قنبلة في البيت الأبيض وإصابة الرئيس أوباما.

وأنشطة أخرى طالت سلاح البحرية الأمريكية وقالت وزارة العدل الأمريكية في بيانها إن المجموعة هذه سعت إلى دفع مجندين في البحرية لرفض الأوامر، وتضيف أن مكتب التحقيقات الفيدرالية (FBI) أعلن مكافأة قدرها مئة ألف دولار مقابل معلومات مؤكدة تؤدي للقبض على الأشخاص الثلاثة المذكورين.

1-16-768x995

كلنا شركاء.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.