فنان عالمي ينهي أعماله في الدنمارك بسبب مصادرة أموال اللاجئين

0

أخبار السوريين: أثارت صورة الطفل السورى الغارق” آيلان “، مشاعر الفنان الصيني المشهور “آي ويوي” الذي أغلق مؤخراً معرضاً له في الدنمارك احتجاجاً على قرار السلطات مصادرة ممتلكات اللاجئين.

وقرر الصيني “أي ويوي”  إعادة تصوير معاناة اللاجئين على سواحل جزيرة لسبوس اليونانية، ضمن سلسلة مشروعات تتبنى أزمة اللاجئين، بعد أن أصبحت صورة الطفل إيلان على أحد سواحل تركيا رمزاً لمعاناة اللاجئين السوريين.

“آي ويوي” قام بالاستلقاء على شاطئ بجزيرة لسبوس اليونانية، في وضع مشابه لوضع جسد الطفل آلان، الذي ألقت به الأمواج قرب بلدة بودروم في سبتمبر/أيلول 2015، وفق تقرير نشرته صحيفة الغارديان البريطانية، أمس الإثنين الأول من فبراير/شباط 2016.

وكان الفنان الصيني أعلن في وقت سابق عن إغلاق معرض له في مؤسسة “فورشو” في “كوبنهاغن” في الدنمارك ، اعتراضاً على قانون أصدرته الحكومة الدنماركية يسمح بمصادرة متعلقات طالبي اللجوء الثمينة.

ونقلت عنه صحيفة “الغارديان” قوله: “لقد لمست عن قرب معاناة اللاجئين في الشهور الماضية، فأنا أرى الآلاف يصلون يومياً، أطفال ورُضع ونساء حوامل وأولاد معاقين، يأتون حفاة الأقدام في هذا البرد، ويمشون على الشاطئ الصخري، لذلك أغضبني الخبر بشدة”.

وأضاف “هذه طريقتي في الاعتراض على القرار، سأسحب أعمالي من ذلك البلد، بكل بساطة، فلا يمكنني تحمل مثل تلك السياسات. إنه قرار شخصي، قرار فنان يحاول أن يتفاعل مع الأحداث، بدلاً من الاكتفاء بالمشاهدة في صمت”.

الفنان الصيني يعمل حالياً في استوديو بالجزيرة اليونانية على سلسلة من المشروعات التي تعكس أزمة اللاجئين. وكانت الجزيرة محطة هامة في رحلة آلاف اللاجئين الذين دخلوا من خلالها إلى الاتحاد الأوروبي.

“وايواي” قام بمساعدة طالبي اللجوء الذين وصلوا على متن زورق إلى شاطئ بالقرب من ميناء مايتلين بجزيرة لسبوس. ونشر بعض الصور والفيديوهات على صفحة الاستوديو الخاص به على فيسبوك، تصور نساءً ورجالاً وأطفالاً يرتدون سترات النجاة ويقدم إليهم الطعام والشراب.

أورينت نت.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.