رعد الشمال.. 20 دولة في أكبر مناورة عسكرية بتاريخ الشرق الأوسط تقودها السعودية

0

أخبار السوريين: تبدأ القوات المشاركة في مناورات ” رعد الشمال ” خلال ساعات بالوصول إلى السعودية حيث سيتم تنفيذ المناورات في مدينة “الملك خالد العسكرية” بمدينة “حفر الباطن” شمال البلاد.

وقالت وكالة الأنباء السعودية “واس” أن هذه المناورات تعتبر الأكبر من حيث عدد الدول المشاركة والعتاد العسكري النوعي من أسلحة ومعدات عسكرية متنوعة ومتطورة منها طائرات مقاتلة من طرازات مختلفة تعكس الطيف الكمي والنوعي الكبير الذي تتحلى به تلك القوات، فضلاً عن مشاركة واسعة من سلاح المدفعية و الدبابات و المشاة ومنظومات الدفاع الجوي، والقوات البحرية ، في محاكاة لأعلى درجات التأهب القصوى لجيوش الدول الـ 20 المشاركة.

ويرى مراقبون أن هذه المناورات تكتسب أهمية كبيرة بعد تصعيد موسكو في شمال سوريا واتباعها سياسة الأرض المحروقة في حربها على سوريا، كما أتت هذه المناورات بعد إبداء السعودية نيتها للمشاركة في عملية برية في سوريا ضمن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية.

إنجرليك

وكان طائرات حربية سعودية بدأت يوم أمس السبت بالوصول إلى قاعدة إنجرليك التركية كما صرح بذلك وزير الخارجية التركي، وقال المتحدث باسم قوات التحالف العربي في اليمن، العميد “أحمد عسيري” إن المقاتلات السعودية انتشرت بطواقمها في قاعدة إنجرليك التركية. وأوضح “عسيري” في تصريح لقناة “العربية” أن الإنتشار السعودي في “إنجرليك” يقتصر على المقاتلات الحربية الآن، وأنه يأتي ضمن اتفاقات دولية.

وأضاف: “انتشارنا بقاعدة إنجرليك يأتي تحت مظلة التحالف بقيادة واشنطن.. وحجم المشاركة يحدده اختلاف الأهداف التي يضعها تحالف محاربة تنظيم “الدولة الإسلامية “داعش”.

وأكد  المتحدث باسم قوات التحالف العربي أن المملكة أعربت عن استعدادها للمشاركة في عمليات برية بسوريا، مشيراً إلى وجود إجماع من قوات التحالف لتنفيذ عمليات عسكرية ضد “داعش” على الأرض.

20 دولة

وتشارك 20 دولة في “رعد الشمال” هي: المملكة العربية السعودية ، الإمارات العربية المتحدة، الأردن، البحرين،السنغال ، السودان، الكويت ،المالديف، المغرب، باكستان، تشاد، تونس، جزر القمر، جيبوتي، سلطنة عمان، قطر، ماليزيا، مصر، موريتانيا، موريشيوس بالإضافة إلى قوات درع الجزيرة .

أورينت نت.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.