الإدارة الذاتية الكردية تمنع النازحين من دخول مناطقها وتقدم نفسها كبديل للمنطقة الآمنة

0
أخبار السوريين: بدأت “الإدارة الذاتية” الكردية، خلال الأيام الأخيرة، منع نازحي وزوار المحافظات السورية الأخرى من الدخول إلى مناطقها شمال محافظة الحسكة، بينما قدمت رئيسة “مجلس سوريا الديمقراطية” “إلهام أحمد” هذه المناطق كبديل عن المخيمات التركية والمناطق الآمنة التي نسعى لإقامتها تركيا شمال البلاد.
وأكد نازح في منطقة “المبروكة” غرب الحسكة، حيث احتجزته حواجز ميليشيا “آساييش” التابعة للإدارة الذاتية، أكد أن المسؤولين الأكراد أبلغوهم بإلغاء الكفالات، التي كانت بمثابة شرط يفرض على كل من يريد الدخول إلى منطقة رأس العين أو غيرها شمال الحسكة.
وقال النازح لـ”زمان الوصل” إنه يدفع 500 ليرة سورية ثمن الدقيقة لإجراء مكالمة هاتفية، و400 ليرة ثمن أكله “سندويشة واحدة”، في حين ألغيت كفالته رغم أن شخصاً من سكان المنطقة جاء ليكفله، تماشياً مع قرارات الإدارة الذاتية الديمقراطية الكردية.
وأضاف الرجل في حديثه “إن شاباً بين جموع الناس في مدرسة المبروكة ألغيت كفالاتهم، كان يسعى للوصول إلى مكان إقامة والده، الذي يحتضر في محيط قرية الدردارة بريف مدينة رأس العين، حال احتجازه لأيام دون حضوره وفاته، مشيراً إلى أن مجلس العزاء مقام في منطقة ومازال هو محتجزاً في المبروكة”.
وفي السياق ذاته، القيادية الكردية “إلهام أحمد”، شريكة “هيثم مناع” في رئاسة “مجلس سوريا الديمقراطية”، تحدثت عن موجة نزوح كبيرة باتجاه منطقتي “عفرين” و”الجزيرة”، داعية الأمم المتحدة لتقديم الدعم والمساعدة لـ”الإدارة الذاتية”، التي قدمتها كبديل للمناطق الآمنة التي طالبت بها المعارضة السورية وتركيا، وأيضاً كبديل عن المخيمات ضمن الأراضي التركية، التي تحول “الإدارة الذاتية” الكردية دون وصول النازحين من مناطق تنظيم “الدولة الإسلامية” إليها، كما تمنعهم من الإقامة في مدن شمال سوريا، وبذلك تجبرهم على الإقامة في مخيمات تبنيها ضمن مناطقها.
ونقلت وكالة “هاوار”، المقربة من “الإدارة الذاتية”، عن “أحمد” قولها: “إن هناك 3 مخيمات للنازحين في الجزيرة لوحدها، فيما تتواصل موجة النزوح بشكل يومي باتجاه عفرين والجزيرة”، مشيرة إلى أن “الدولة التركية تحصل على الكثير من المساعدات من المنظمات والقوى العالمية باسم النازحين”.
وأضافت “أحمد” “إذا قدمت الأمم المتحدة وكذلك القوى العالمية الدعم والمساعدة، فسنتمكن من إقامة المخيمات في مناطقنا وتقديم المساعدات اللازمة للنازحين من مناطق الاشتباكات”.
يشار إلى أن حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) أعلن بداية عام 2014، تأسيس “إدارة ذاتية”، لها أجهزتها الأمنية والعسكرية، ومحاكمها، ومؤسسات شبيهة بمؤسسات الدول، في 3 مقاطعات هي “عفرين” و”عين العرب” و”الجزيرة” شمال الحسكة، انضمت نهاية العام الماضي إلى “مجلس سوريا الديمقراطي” المنبثق عن مؤتمر “المالكية” الذي تزامن مع مؤتمر الرياض للمعارضة السورية.
زمان الوصل.

 

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.