ميليشيا “الوحدات” تبتلع مناطق غرب الفرات وجيش الثوار يهادن!!

0

أخبار السوريين: بعد أن نفذ المهمة الموكلة إليه بالمساهمة في تمدد ميليشيا “وحدات الحماية” الكردية في ريف حلب الشمالي، أعلن “جيش الثوار ” المنضوي في “قوات سوريا الديمقراطية” عن وقف إطلاق النار مع الثوار دون شروط، بينما سيطرت ميليشيا “الوحدات” على مناطق جديدة غربي نهر الفرات، وذلك بعد ساعات من تهديدات الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”.

وأفاد ناشطون أن “قوات سوريا الديموقراطية” بقيادة ميليشيا “وحدات الحماية” الكردية سيطرت على قرى وبلدات “بيرخدام وبير خامي وتل بارود” في المنطقة الواقعة غرب “سد تشرين” في ريف حلب، وذلك بعد اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”.

تقدم ميليشيا الوحدات على وقع تهديدات أردوغان

التقدم الجديد لميليشيا “وحدات الحماية” الكردية في غرب نهر الفرات، جاء بعد ساعات من تأكيد الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” أنّ بلاده لن تسمح مطلقاً بتجاوز عناصر ميليشيا “الوحدات” إلى الجهة الغربية لنهر الفرات، حيث أشار إلى أن بلاده تهدف إلى تطهير المنطقة الفاصلة بين مدينة جرابلس وأعزاز من المنظمات الإرهابية.

مناورة جديدة لـ”جيش الثوار”

في هذه الأثناء أعلن “جيش الثوار” في بيان له نشرها عبر صفحته الرسمية بموقع “فيس بوك” “وقف إطلاق النار من جانب واحد، ودون أي شرط ، إلا في حال الدفاع عن النفس أو في حال تم الإعتداء عليه”.

وزعم “جيش الثوار” في بيانه أن هذه المبادرة هي لـ”إبداء حسن النوايا، ورغبة منه في حقن الدماء ووقف الاقتتال، وتصويب العمل العسكري بما فيه مصلحة السوريين وثورتهم باتجاه أعدائهم من تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” وسواها.

يشار أن جيش الثوار خرق مؤخراً عدة اتفاقات مع كتائب الثوار في ريف حلب الشمالي، والتي كان آخرها التي توصلت إليها مع “غرفة عمليات مارع” قبل نحو إسبوعين، حيث قام الطيران الروسي قبل أيام بمؤازرة  ميليشيا “الوحدات” و”جيش الثوار” أثناء الهجوم المباغت على قرية المالكية وبلدة الشواغرة ومطحنة الفيصل وتل عجار ومحيط مطار منغ.

بيان “جيش الثوار” جاء بعد أقل من 24 ساعة على سيطرة ما تسمى “قوات سوريا الديمقراطية” على بلدات وقرى “تنب وكتشعار وطاط ومراش والمالكية ” التي تبعد عدة كيلو مترات من مدينة “أعزاز” كبرى معاقل الثوار في ريف حلب الشمالي، وذلك بعد اشتباكات عنيفة مع كتائب الثوار المنضوية في “غرفة عمليات مارع”. أورينت نت.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.