الغزو الروسي يلقي المساعدات لقوات الأسد والصواريخ على المدنيين بدير الزور

0

أخبار السوريين: ارتكبت طائرات الغزو الروسي سلسلة مجازر راح ضحيتها عشرات المدنيين، إثر غارات استهدفت مناطق في ريف دير الزور، في حين ألقت طائرات شحن عسكرية روسية شحنات مساعدات جديدة إلى قوات الأسد، وذلك على وقع مواصلة تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” هجومه غير المسبوق على مناطق سيطرة النظام في المحافظة.

وأفاد ناشطون باستشهاد ثمانية مدنيين وجرح عدد آخر، جراء استهداف طائرات العدوان الروسي بالصواريخ الفراغية مجلس عزاء في قرية “شقرا” بريف دير الزور الغربي.

كذلك استشهد خمسة مدنيين بينهم طفلتين، وإصابة عشرة أخرين إثر غارات روسية استهدفت  قرية “الحسينية”، بينما قضت عائلة بأكملها نتيجة غارات مماثلة طالت الأبنية السكنية بالقرب من “جسر الدرة” في حي العرضي بمدينة دير الزور، في حين تعرضت قرى “الجنينة والحصان والقصبي والبغيلية ” ومنطقة “الكنامات” ومحيط حقل العمر النفطي في الريف الشرقي لقصف بالقنابل العنقودية المحرمة دولياً دون ورود أنباء عن وقوع ضحايا.

من جانب آخر، ألقت طائرة شحن روسية شحنات جديدة من الجو على مناطق سيطرة قوات الأسد في مدينة دير الزور.

وأكد ناشطون أن طائرة شحن كبيرة ترافقها طائرات حربية ألقت سبعة شحنات تحمل مواد غذائية وذخائر عسكرية في محيط اللواء 137 وطريق “ديرالزور _ دمشق”، حيث تسلمتها قوات الأسد، ومنعت المدنيين من الاقتراب منها، وذلك في ظل الحصار الذي يفرضه تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” على الأحياء الخاضعة للنظام في المدينة.

يشار أن وزارة الدفاع الروسية أكدت أمس الأربعاء أن طائرة شحن أسقطت يوم 15 يناير كانون الثاني 50 طناً من “المساعدات الإنسانية” على مناطق في مدينة دير الزور.

إلى ذلك، يواصل تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” هجومه غير المسبوق على مناطق سيطرة قوات الأسد في المحافظة، حيث تمكن التنظيم خلال الساعات الماضية من السيطرة على “جبل الحجيف” شمالي “اللواء 137″، وذلك بعد معارك عنيفة مع قوات الأسد وميليشيات الشبيحة، وسط وقوع اشتباكات عنيفة بين الجانبين في محيط بلدة البغيلية وأطراف مطار دير الزور العسكري.

يذكر أن تنظيم “داعش” شن قبل أيام أعنف هجوم على مواقع قوات الأسد في دير الزور، حيث تمكن التنظيم من السيطرة على مبنى الإذاعة ومبنى جامعة الجزيرة غرب المحافظة ، إلى جانب  كتيبتي “الصاعقة والصواريخ” في محيط اللواء 137، بالاضافة إلى كامل قرية البغيلية ومستودعات الأسلحة في بلدة عياش، وذلك بعد اشتباكات أسفرت عن مقتل وأسر العشرات من عناصر قوات الأسد.

أورينت نت.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.