تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 20/1/2016

0

أخبار السوريين : حرر الثوار المرابطون على جبهة الساحل، صباح اليوم الأربعاء، قرية الحور في جبل الأكراد بعد هجوم مباغت على عصابات الأسد، حيث اغتنموا دبابتين وعربة BMB ورشاش 14.5 وأوقعوا عددا من القتلى والجرحى في صفوف العدو، كما قتل وأصيب العشرات في انفجار مخزن للأسلحة والذخائر في مدينة حمص تابع لعصابات الدفاع المدني.

هذا فيما أقدم تنظيم داعش على إعدام سبعة مقاتلين من لواء السلطان مراد ذبحاً في بلدة الراعي بريف حلب الشمالي قرب الحدود التركية، وكان التنظيم قد أسر المقاتلين السبعة قبل أسبوع خلال معارك مع اللواء في دوديان.

وتواصلت المعارك بين الثوار من جهة وعصابات الأسد والمليشيات الداعمة لها من جهة أخرى في محيط جبل زاهية وقرية العطارة بجبل التركمان في ريف اللاذقية، وذلك ضمن معركة “رص الصفوف” التي أعلنها الثوار في المنطقة.

وقد تمكن الثوار من استعادة السيطرة على قرية طعوما في جبل الأكراد بعد معارك مع عصابات الأسد أسفرت عن تدمير دبابة وآلية عسكرية ومقتل 8 عناصر من الأخيرة، كما استهدف الثوار تجمعات قوات الغزو الروسي في مطار حميميم العسكري بريف اللاذقية بقذائف المدفعية محققين إصابات مباشرة.

كما استطاعوا في وقت سابق السيطرة على قرية عطيرة وتل الزيتون وتل أبلق في جبل التركمان بعد معارك وصفت بالعنيفة مع عصابات الأسد.

وعلى صعيد آخر، تمكن الثوار من تفجير سيارة مفخخة بالقرب من حاجز الرحماني التابع لعصابات الأسد على طريق الصيادة – السلمية في ريف حماة الشرقي، ما أسفر عن مقتل حوالي ٢٥ عنصرا للأخيرة وجرح آخرين، في حين شوهدت سيارات الإسعاف وهي تنقل القتلى والجرحى إلى مشافي حماة. كما انفجر مستودع ذخيرة لعصابات الأسد في قرية قمحانة مما أدى لسقوط عدد من القتلى والجرحى.

أما في ريف حماة الجنوبي، فقد تواصلت الاشتباكات بين الثوار وعصابات الأسد على جبهة قرية حربنفسه، ما أدى إلى تدمير رشاش ثقيل لعصابات الأسد، واغتنام الثوار لآخر.

وفي حمص، جددت عصابات الأسد قصفها بقذائف الهاون والدبابات على مدن وقرى تلبيسة والحولة وأم شرشوح وتيرمعلة في الريف الشمالي، الأمر الذي أدى إلى وقوع إصابات في صفوف المدنيين، وتزامن ذلك مع اشتباكات متقطعة بين كتائب الثوار وعصابات الأسد على جبهات تير معلة وأم شرشوح.

أما في الريف الشرقي، فقد أفادت وكالة “مسار برس” أن الطيران الحربي الروسي شن، يوم أمس الثلاثاء، عدة غارات بالصواريخ الفراغية على مدينة تدمر وبلدة القريتين، ما أسفر عن وقوع إصابات بين المدنيين.

إلى ذلك، سيطر تنظيم الدولة على نقطتين تابعتين لعصابات الأسد في محيط القريتين بعد استهدافها بعمليتين انغماسيتين، وترافق ذلك مع اشتباكات بين الطرفين في منطقة الدوة بريف تدمر الغربي، وسط قصف مدفعي متبادل استهدف المنطقة.

وكان خمسة عناصر من عصابات الأسد قد قتلوا، في وقت سابق، خلال اشتباكات مع تنظيم الدولة في محيط القريتين.

أما في ريف دمشق، فقد اندلعت معارك في منطقة المرج بالغوطة الشرقية بين كتائب الثوار وعصابات الأسد التي تحاول التقدم في المنطقة، وقد أسفرت المعارك عن مقتل العشرات من عصابات الأسد وجرح آخرين.

كما دارت اشتباكات بين الثوار وعصابات الأسد على جبهة حتيتة الجرش بالغوطة الشرقية أدت إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين، واستهدف الثوار تجمعات لعصابات الأسد في جبهة حوش الفارة الغربية بالغوطة الشرقية بقذائف المدفعية، محققين إصابات مباشرة، فيما دارت اشتباكات بين الثوار من جهة وبين عصابات الأسد من جهة أخرى على جبهة البلالية.

وبحسب التقرير العسكري الصادرعن المكتب الإعلامي لسرايا الرباط فقد بدء سريان إتفاق مغادرة مسلحي تنظيم داعش من مدينة الحجر الأسود ومخيم اليرموك.

وفي حلب، استهدفت عصابات الأسد بلدة الزربة بقذائف الهاون والرشاشات الثقيلة دون إصابات تذكر فيما دارت اشتباكات بين الثوار وعصابات الأسد على جبهة حرش خان طومان، حيث حاولت عصابات الأسد التقدم في المنطقة وتمكن الثوار من التصدي للهجوم وعلى إثر ذلك إستهدف الثوار مواقع عصابات الأسد في بلدة خان طومان وعلى جبهة الكلارية بقذائف الهاون، واستهدف الثوار تحصينات عناصر تنظيم داعش على جبهة قرية حربل بالريف الشمالي بقذائف من مدفع جهنم ورد التنظيم بإستهداف مدينة مارع بقذائف المدفعية، فيما دارت اشتباكات عنيفة بين الثوار وعصابات الأسد على جبهة قرية باشكوي، واشتباكات بين قوات سوريا الديموقراطية وعناصر تنظيم داعش جنوب بلدة صرين.

وفي الشيخ مسكين، قامت عصابات الأسد في اللواء 12 وبلدتي قرفا والسحيلية بقصف مدفعي وصاروخي على المدينة، وذلك في ظل إشتباكات متفرقة جرت بين عصابات الأسد والميليشيات المساندة لها من جهة وبين فصائل الثوار حيث دارت إشتباكات متقطعة على عدة جبهات داخل المدينة.

كما دارت اشتباكات متقطعة بين عصابات الأسد مع فصائل من الثوار على أطراف حي المنشية بدرعا البلد، فيما قامت كتيبة المدفعية التابعة للثوار بدك معاقل عصابات الأسد بقذائف الهاون على خطوط الجبهة الأمامية لبلدة عتمان

وفي الحسكة، انفجرت دراجة نارية مفخخة عند حاجز لقوات الحماية الشعبية الكردية على مدخل مدينة تل تمر مما أدى لمقتل عدد من العناصر وجرح آخرين.

فيما سيطر عناصر تنظيم داعش على جبل الحجيف شمالي اللواء 137 في دير الزور بعد اشتباكات عنيفة مع عصابات الأسد ودمروا جراء ذلك دبابة لعناصر النظام وسيطروا على عربتي بي إم بي، في حين قام تنظيم داعش باستهداف فندق الشام بعملية تفجيرية في محاولة للسيطرة عليه.

ومن جهة أخرى، شن طيران النظام غارات على حي كنامات وقرية الحسينية ومنطقة البغيلية واستهدفت المقاتلات الحربية أيضا بلدة البوليل ما أدى لسقوط عشرات الشهداء والجرحى، واستهدف تنظيم داعش حيي القصور والجورة الواقعين تحت سيطرة عصابات الأسد بعدد من قذائف الهاون.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.