تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 9/1/2016

0

 

أخبار السوريين: تصدت كتائب الثوار لمحاولة عناصر محاصرين من عصابات الأسد التسلل خارج اللواء 82 الواقع شمالي مدينة الشيخ مسكين في ريف درعا، اليوم السبت، حيث اندلعت اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن إعطاب سيارة ذخيرة ومقتل عدد من عناصر عصابات الأسد.

وتصدى الثوار لمحاولة عصابات الأسد التقدم باتجاه بلدة كفر ناسج بريف درعا، حيث جرت اشتباكات بين الجانبين سقط خلالها قتلى من عصابات الأسد. كما استهدف الثوار تجمعات عصابات الأسد في مدينة إزرع وبلدة قرفا بالمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ، محققين إصابات مباشرة.

وفي سياق آخر، دارت اشتباكات متقطعة بين لواء “شهداء اليرموك” و”جيش فتح الجنوب” على أطراف بلدة عين ذكر بحوض اليرموك بالأسلحة المتوسطة والخفيفة، في حين وقعت اشتباكات مماثلة بين الثوار وتنظيم الدولة على أطراف منطقة حوش حماد في اللجاة، سقط خلالها قتلى وجرحى من عناصر الجانبين.

وفي الأثناء، شن طيران الأسد الحربي حوالي 12 غارة على الشيخ مسكين وعلى مناطق الاشتباك، كما قصفت عصابات الأسد أطراف اللواء 82 بقذائف المدفعية والصواريخ، ما أوقع عدة جرحى من المدنيين تم نقلهم إلى المشافي الميدانية.

كما قصفت عصابات الأسد أحياء درعا البلد بمدينة درعا ومدن وبلدات زمرين والشيخ مسكين ونوى وداعل وإبطع واللجاة في ريفها بالصواريخ والمدفعية والبراميل المتفجرة، ما أدى إلى استشهاد مدني وإصابة آخرين.

وفي ريف حمص الشمالي، اندلعت اشتباكات وصفت بالعنيفة بين كتائب الثوار وعصابات الأسد على جبهات تلبيسة وتيرمعلة وأم شرشوح.

إلى ذلك، تواصلت المعارك بين تنظيم الدولة وعصابات الأسد في محيط القريتين ومنطقة الدوة الواقعة في ريف تدمر الغربي، حيث سجل مقتل 8 عناصر تابعة لعصابات الأسد جراء كمين نصبه لهم التنظيم بالقرب من الدوة.

وجددت عصابات الأسد قصفها بقذائف الهاون والدبابات مستهدفة منازل المدنيين في مدينة تلبيسة وبلدتي تيرمعلة وأم شرشوح بريف حمص الشمالي، كما ألقى طيران نظام الأسد المروحي 4 براميل متفجرة على الأحياء السكنية في تيرمعلة، ما أسفر عن وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

أما في ريف حمص الشرقي، فقد شن الطيران الحربي الروسي 10 غارات بالصواريخ الفراغية على مدينة تدمر وبلدة القريتين، ما أدى إلى إصابات بين المدنيين.

إلى ذلك، دارت اشتباكات بين كتائب الثوار وعصابات الأسد المتواجدة داخل بلدتي الفوعة وكفريا المواليتين شمالي إدلب، تبادل فيها الطرفان القصف المدفعي والصاروخي، وكان الثوار قد تمكنوا، أمس، من تفجير مبنى جنوب بلدة الفوعة لمنع عصابات الأسد من التمركز فيه.

هذا فيما أسفر انفجار عبوة ناسفة على طريق إبلين إبديتا استهدف القيادي في حركة أحرارالشام الإسلامية عبدو فطين الجزار مما أدى لاستشهاده

هذا فيما ارتكبت طائرات الغزو الروسي مجزرة في مدينة معرة النعمان بريف إدلب الجنوبي، راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى من المدنيين.

حيث أفادت “لجان التنسيق المحلية” بأن 4 غارات روسية استهدفت سوقاً شعبياً ومحيط القصر العدلي في المدينة، ما أسفر عن استشهاد 51 مدنياً بينهم أطفال ونساء، إضافة لعشرات الجرحى.

وأضافت اللجان أن الطائرات الروسية شنت غارات على أطراف مدينة سراقب، ما تسبب باستشهاد مدني ووقوع جرحى.

وفي حلب، استشهد 8 مدنيين وسقط عدد من الجرحى في حي العامرية، نتيجة غارات جوية روسية استهدفت الأحياء السكنية بالصواريخ الفراغية، كما استشهد شاب بمدينة الباب في الريف الشرقي، إثر غارات مماثلة.

ومن جهتهم، استهدف الثوار، ظهر اليوم، معاقل عصابات الأسد والميليشيات الموالية لها في قريتي نبل والزهراء في الريف الشمالي، كما دارت اشتباكات عنيفة بين الثوار وعصابات الأسد على جبهات خان طومان في الريف الجنوبي.

وفي ريف دمشق، استشهد ثلاثة مدنيين وسقط عشرات الجرحى بينهم أطفال ونساء جراء استهداف عصابات الأسد لمدينتي حزة وسقبا بقذائف الهاون.

من جهة أخرى قالت قوات المعارضة السورية المسلحة إنها استهدفت مراكز تابعة لقوات النظام في بلدتي نبل والزهراء المواليتين للنظام في ريف حلب الشمالي.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.