الحكم على سوري بالسجن في الأردن بتهمة التخطيط لاغتيال طيار

0

أخبار السوريين: قضت محكمة أمن الدولة الأردنية، يوم أمس الاثنين بالسجن سبع سنوات ونصف بحق سوري اتهمته بانه من مؤيدي تنظيم “الدولة الاسلامية” بعد إدانته بالتخطيط لاغتيال طيار أردني في محافظة إربد شمال المملكة.

وقررت المحكمة، في جلستها العلنية سجن المتهم عبد الناصر بركات بالأشغال الشاقة المؤقتة سبعة أعوام ونصف بعد إدانته بـ “جرم القيام بأعمال إرهابية من خلال التخطيط لاغتيال طيار أردني” في منطقة حوارة بمحافظة إربد.

وبحسب لائحة الاتهام، فإن “بركات كان قد اتفق مع صديق له يدعى عبد العزيز وهو سوري الجنسية، يقل عمره عن 18 عاما، وكلاهما من مؤيدي تنظيم “الدولة الاسلامية” على تنفيذ عملية لاغتيال طيار أردني بسلاح أوتوماتيكي ووضعا خطة لذلك”.

كما وضع الاثنان اللذان يقيمان فوق اراضي المملكة منذ عام 2013، بالاتفاق مع احد عناصر التنظيم في سوريا، خطة لمراقبة منزل الطيار، وتحديد نوع السلاح المستخدم، وهو عبارة عن مسدس ورشاش كلاشنكوف، والتخطيط لعملية الهروب بعد تنفيذ عملية الاغتيال.

واعتقلت السلطات الأمنية الأردنية المتهمين في تموز/يوليو الماضي، وستتم محاكمة المتهم الثاني أمام محكمة الأحداث كونه لم يتم الـ18 عاما.

وتشارك الأردن في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على مناطق شاسعة من سوريا والعراق. وتصدر السلطات الاردنية بين الحين والآخر أحكاما بحق أردنيين التحقوا أو حاولوا الالتحاق بتنظيم الدولة الاسلامية أو الترويج لأفكاره.

وفي شباط/فبراير 2015، بث تنظيم الدولة الاسلامية على الانترنت تسجيل فيديو لاعدام الطيار الاردني معاذ الكساسبة الذي اسقطت طائرته في شمال سوريا بينما كانت تقصف مواقع للجهاديين في الرقة، وأحرق الكساسبة حيا في قفص.

وأصدر التنظيم في حينه لائحة باسماء الطيارين الأردنيين مهددا بالاقتصاص منهم.

وشددت الأردن التي تستضيف أكثر من 600 الف لاجئ سوري منذ اندلاع الثورة في سوريا في آذار/مارس 2011، إجراءاتها على حدوده مع سوريا واعتقل وسجن عشرات الجهاديين لمحاولتهم التسلل الى الاراضي السورية للقتال هناك.

وبحسب قيادة التيار السلفي في الأردن، فإن مئات من أنصار التيار يقاتلون في سوريا. كما صعدت السلطات الاردنية مؤخرا إجراءاتها الأمنية ضد أتباع “الفكر المتطرف” كجزء من حملتها ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.