الجنون فنون.. البريئة أسماء الأسد تتباكى على شهداء سوريا!

0

أخبار السوريين: زعمت أسماء الأسد ، في أول ظهور تلفزيوني لها خلال العام الحالي أن الوضع في سوريا حاليا أفضل مما كان عليه في عام 2006، متهمة تنظيم الدولة بارتكاب المجازر وتهجير المدنيين من سوريا، دون أن تتحدث عن تجويع النظام وميليشيا حزب الله للمدنيين في مدينة مضايا.

وترحمت زوجة بشار الأسد على أرواح من قتلوا فيما أسمته “هجمة بربرية ارتكبها تنظيم الدولة” في البغيلية بريف دير الزور، ولكن لم تشر أبداً إلى المجازر التي يرتكبها النظام بحق المدنيين مع انطلاقة الثورة، وتهجير مئات آلاف المدنيين من سوريا.

وخلال حفل تكريمي لطلبة سوريين تغافلت أسماء الأسد، عن الوضع الإنساني في بلدة مضايا وما يرتكبه النظام وحليفه حزب الله اللبناني من تجويع نحو 40 ألف مدني سوري معظمهم من النساء والأطفال.

وكان منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا ، يعقوب الحلو، قال وهو في مضايا للإشراف على عملية توزيع غذاء على أكثر من 40 ألف شخص، إنه تلقى تقارير  تشير إلى أن 40 شخصا على الأقل لقوا حتفهم من الجوع.

أورينت نت.

مشاركة المقال !

Comments are closed.