بالفيديو: انفجار باص مفخخ بمقاتلات من الحرس الجمهوري وسط دمشق

0

أخبار السوريين: أعلنت مصادر إعلامية موالية للنظام عن انفجار باصٍ مفخخ يقلُّ عشرات المقاتلات المنخرطات في صفوف “الحرس الجمهوري”، وذلك  في الطريق الواصل بين كلية الاداب ومشفى المواساة وسط العاصمة دمشق.

وأفادت قناة روسيا اليوم عن انفجار باص مفخخ بمقاتلات من ما يسمى بـ كتيبة المغاوير التابعة لحرس النظام الجمهوري وسط دمشق، ما أدى إلى وقوع 10 إصابات، على حد زعمها، في حين قال “حيدرة سليمان” ابن السفير السابق في الأردن بهجت سليمان إن المقاتلات كُنّ عائدات من “أداء مهمتهن في داريا”!. 

وكان أكثر من 25 عنصراً للنظام قتلوا اليوم في داريا إثر سقوط برميلين متفجرين عن طريق الخطأ فوق مقرات ميليشيات النظام في المنطقة، كما تم تدمير دبابتين للنظام في هجومٍ فاشل على الجهة الجنوبية من المعضمية بالغوطة الغربية المحاذية لداريا.

وبثت اذاعة شام إف إم التابعة لمخابرات النظام، شريط فيديو، يُظهر باصاً محترقاً يتحلّق حوله العشرات من عناصر الأمن والشبيحة وسط العاصمة دمشق، وأشارت الإذاعة إلى وقوع 10 إصابات بسبب الانفجار الذي تضارب الانباء حول سببه الانفجار إما بسبب عبوة ناسفة أو بسبب قذيفة هاون. في حين بثت صفحات موالية للنظام ومن بينها “دمشق الآن” صوراً لمكان الانفجار، مشيرةً إلى أن عدد الإصابات الناجمة عنه هي تسعة فقط. وكان تلفزيون النظام ذكرَ أنّ عدد الإصابات هي 10، في حين يقول ناشطون من العاصمة أن عدد القتلى والجرحى أكبر من ذلك بكثير.

ولم تتبنَ أي جهة تفجير الباص المفخخ الذي يقل مقاتلات من الحرس الجمهوري، في حين تشير التوقعات أن تكون كتيبة المهام الخاصة التابعة لأحرار الشام أو جبهة النصرة قد نفذتا العملية، إذ سبقَ لهما تنفيذ عمليات نوعية في قلب العاصمة.

تجدر الإشارة إلى أن النظام قام بتشكيل عدّة ميليشيات للشبيحة خلال الأعوام الخمسة الماضية، بينها عدة كتائب نسائية سواء في ميليشيات الدفاع الوطني أو حرس النظام الجمهوري، من أبرزها “كتائب درع الأسد” و “كتيبة القناصات” و “كتيبة المغاوير”.

وسبق أن تبنى فصيل اتحاد أجناد الشام، في شهر نيسان من العام الجاري 2015،  تفجير حافلة مبيت لكتيبة القناصات التابعة لحرسِ النظام الجمهوري على طريق أوتستراد المزة الواصل بمنطقة السومرية في دمشق، ما أسفرَ عن تدميرِ الحافلة بالكامل وقتلِ جميع من فيها من شبيحات. أورينت نت.

 

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.