المفوضية الأوروبية توصي أعضاءها باستقبال لاجئين سوريين من تركيا

0

أخبار السوريين: طالبت المفوضية الأوروبية، الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، باستقبال لاجئين سوريين من الموجودين حاليا في تركيا، وذلك في إطار العمل على الحد من الهجرة غير الشرعية من تركيا لدول الاتحاد.

وعرضت المفوضية يوم أمس الثلاثاء، توصية بعنوان “برنامج القبول الإنساني الطوعي”، تدعو الدول الأعضاء في الاتحاد لأن تقبل من تركيا، الأشخاص الذين هربوا من النزاع في سوريا، وفي حاجة للحماية الدولية، وذلك “في حال حدوث انخفاض في الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا عبر تركيا”.

كما دعت المفوضية الدول الأعضاء في “شنغن” (اتفاقية لحرية التنقل بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي) للمشاركة في البرنامج.

ويمكن فقط للسوريين المسجلين لدى السلطات التركية، قبل قمة تركيا-الاتحاد الأوروبي التي عقدت في ٢٩ نوفمبر/ تشرين ثاني الماضي، التقدم للبرنامج. وسيتم توزيع هؤلاء اللاجئين على دول الاتحاد وفقا للقدرة الاستيعابية لكل دولة، وعدد سكانها، ومعدلات البطالة فيها، واستقبالها للاجئين في الماضي.

واقترحت المفوضية آلية سريعة لقبول اللاجئين تعتمد على توصيات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، كما سيتم تقييم هوية المتقدمين ووضعهم الأمني والصحي، وارتباطاتهم العائلية.

وسيتم تحديد عدد اللاجئين الذين سيتم قبولهم، وفقا لقدرة المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، وعدد اللاجئين الموجودين في تركيا. كما سيتم تعليق البرنامج، في “حال عدم تحقق انخفاض ملحوظ في الهجرة غير الشرعية من تركيا للاتحاد الأوروبي”.

ومن جهة أخرى، أكد رئيس الوزراء التركي “أحمد داود أوغلو” يوم أمس الثلاثاء، أن من أهم المسائل التي تواجه العالم في المرحلة الراهنة، أزمة اللاجئين السوريين الناتجة عن وحشية النظام السوري والجماعات الإرهابية الناشطة في هذا البلد.

وجاءت تصريحاته هذه، أثناء مؤتمره الصحفي مع نظيره البلغاري “بويكو بوريسوف” في العاصمة صوفيا التي يجري زيارة رسمية إليها، حيث أشار خلاله إلى الاستشارات الناجحة التي جرت في هذا الخصوص، بين تركيا واليونان وبلغاريا خلال الفترة الماضية، والتي تضمنت عدة مقترحات لحل أزمة اللجوء.

وأشار داود أوغلو، أن أزمة اللاجئين السوريين ليست مشكلة تركيا وبلغاريا فقط، بل إنها أضحت أزمة عالمية، من شأنها خلق مشاكل كبيرة في المستقبل، ما لم يتم تدارك الأمر وإيجاد حلول لهذه المعضلة.

وتطرق داود أوغلو إلى العلاقات الثنائية القائمة بين البلدين، مشيراً أن تركيا تهدف إلى رفع قيمة التبادلات التجارية مع بلغاريا، من 5 مليار دولار إلى عشرات المليارات خلال المرحلة القادمة.

كما أوضح داود أوغلو أن بلاده تسعى لزيادة استثماراتها في بلغاريا، وأنها ترغب في تنفيذ مشاريع مشتركة مع صوفيا، خاصة في مجال المواصلات، حيث قال في هذا الصدد “أُهنأ نظيري بوريسوف على تنفيذ مشروع طريق “مريج”، وإنني أجدد عزمنا وإصرارنا على تنفيذ مشروع خط قطار سريع يربط تركيا بدول القارة الأوروبية عبر بلغاريا، كما أؤكد عزمنا على ربط إسطنبول بصوفيا عبر طريق بري”.

وأعرب رئيس الوزراء التركي عن استعداد بلاده للتعاون مع بلغاريا في مجال الطاقة، مشيراً في هذا السياق إلى إمكانية التعاون والعمل المشترك مع صوفيا فيما يخص مشروع “تناب” لنقل الغاز الأذري إلى أوروبا عبر الأراضي التركي.

وشكر داود أوغلو نظيره البلغاري على خطابه الداعم لانضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي خلال اجتماع المجلس الأوروبي، واعداً في هذا الصدد، توسيع العلاقات  مع بلغاريا في حال انضمام تركيا إلى الاتحاد.

كما صرح داود أوغلو عن إقرار الجانبين، عقد اجتماع مجلس التعاون التركي البلغاري رفيع المستوى، في شهر نيسان من العام القادم، في العاصمة البلغارية صوفيا.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.