الحكومة البريطانية: #أطلقوا_سجناء_الضمير_السوريين من سجون الأسد

0

أخبار السوريين: أطلقت الحكومة البريطانية حملة إنسانية على موقعي التواصل الاجتماعي “فيسبوك وتويتر” تحت عنوان #أطلقوا_سجناء_الضمير_السوريين بهدف الإفراج عن سجناء الضمير من سجون الأسد وتقديم العلاج الطبي الفوري لهم، داعية نظام الأسد إلى إطلاق سراحهم فورا والكشف عن مصير المختفين منهم دون شروط مسبقة.

وقال المبعوث البريطاني إلى سوريا غاريث بايلي، يوم أمس الاثنين، في بيان نشره مركز الإعلام والتواصل الإقليمي التابع للحكومة البريطانية، إن سجناء الضمير في سوريا هم كتاب وصحفيون ومثقفون ومحامون وأطباء عبّروا عن آرائهم بشكل سلمي أو قاموا بأنشطة سلمية، ورغم أن أغلبية السوريين تجمعوا على سلميتهم، إلا أن نظام الأسد قام باعتقالهم وهذا ينفي تماما رواية النظام القائلة بأنه لا يعتقل إلا المتطرفين والإرهابيين.

وأشار بايلي إلى أن من الشخصيات المعتقلة المحامي والناشط الحقوقي خليل معتوق المعتقل، والطبيب عبد العزيز الخيّر والكاتب عدنان الزراعي، والفنان المسرحي زكي كورديلو، فضلا عن آخرين ممن تم اعتقالهم ويعانون أيضا من ظروف قاسية في سجون الأسد.

وأوضح بايلي أن سجناء الضمير في سوريا يأتون من خلفيات عرقية ودينية وسياسية متعددة ومتنوعة، وأن حرية هؤلاء اليوم مهمة جدا لأن مشاركة الأصوات المعتدلة ضرورية لبناء مستقبل سوريا.

وأكد بايلي أن لجوء نظام الأسد إلى اعتقال وتغييب الشخصيات الأدبية والثقافية والسياسية لمجرد أنها تحمل رأيا مختلفا عن رأيه أو لمجرد الدفاع عن حقوق الناس أمام المحاكم أو في الصحافة، بالتوازي مع إطلاقه سراح المتطرفين منذ عام 2011، يكشف بشكل كبير كيف عمل الأسد على التخلص من الشخصيات المعتدلة لتغييب الحل السياسي واستمرار العنف.

يشار إلى أن وزارة الخارجية البريطانية خصصت “هاشتاق” #أطلقوا_سجناء_الضمير_السوريين، من أجل دعم هذه الحملة وإتاحة المجال للجمهور للتفاعل معها.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.