نشطاء سوريون يعلنون إنشاء الرابطة الأوروبية السورية

0

أخبار السوريين: تسعى مجموعة من النشطاء السياسيين والحقوقيين السوريين في أوروبا إلى إنشاء وتأسيس تجمع لهم تحت اسم الرابطة الأوروبية السورية للتنمية بهدف تقديم خدمات للاجئين والمهاجرين السوريين الجدد لدول القارة وتنظيم وتعبئة جهود السوريين هناك لخدمة الثورة السورية والتعريف بها وحمايتها والدفاع عنها وعن مكتسباتها.

وقال المؤسسون في بيان تعريفي بالرابطة عبر صفحة الرابطة على موقع “فيسبوك” إن أوربا تعتبر مركزا حضاريا يقوم على مبادئ حقوق الإنسان والتنمية المستدامة للمجتمع المدني، كما أصبحت أوربا في الآونة الاخيرة حضنا اجتماعيا للسوريين الذين بدأوا رحلة البحث عن موطن أمن، وفي ظل الظروف الانسانية الصعبة للإنسان السوري فقط أصبح همه الأكبر المؤقت الوصول إلى أوربا للبحث عن مصدر للأمن والرزق والحياة الكريمة دون النظر إلى أنه أصبح مكونا من مكونات مجتمع يتمتع بتعدد الثقافات ويحمل معاني وقوانين كثيرة تجعل من المكون الجديد قادر على ان يندمج في محيطه ويصبح في منظور المواطنة يعيش بين الحقوق والواجبات وكذلك التمسك بواجب كبير تجاه موطنه الاصلي وأهله في ذلك الموطن.

وأضاف البيان: وقد جاءت فكرة الرابطة لتجسد هذه المعاني باطارات منهجية وبرامجية ضمن أهداف واضحة ومحددة تؤدي إلى مصالح متقاطعة، فالسوريون كمكون جديد يحتاج لمساعدة في إطار اندماجه الإيجابي بالمجتمع الجديد من خلال الثقافات المتعددة والمتبادلة وكذلك يحتاج السوري الوقوف مع أهل وطنه الأصلي في الدفاع عن ثوابت الديمقراطية وحقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية التي يجب أن تبنى على دساتير وقوانين وتراكم خبرات والاستفادة من تجارب الدول الحضارية.

وأضا البيان التعريفي أن الرابطة تسعى لتذلل الصعوبات التي تحول دون الوصول إلى هذه الاهداف الاستراتيجية التي ستقدم المكون السوري بصفته الحضارية ومرجعيته الثقافية المتقدمة والتأثير والتأثر الإيجابي المشترك.

وحدد البيان أهداف المنظمة بـ:

١- مساعدة القادمين السوريين الجدد إلى أوربا في الاندماج الإيجابي وتقديم صورة إيجابية وحضارية عن المواطن السوري.

٢- التعريف بالمصالح والثقافة المشتركة والمجتمع المدني الأوربي كي ينخرط المواطن السوري ضمن الآليات الأسهل لاستقراره.

٣- الدفاع عن حقوق المكون الجديد والعمل على مسح الشبهات والتضليل الإعلامي.

٤- إقامة علاقات اجتماعية وثقافية وأكاديمية لشرح ما حصل في سوريا والأهداف الحقيقية للثورة السورية.

٥- الضغط على المجتمع السياسي بمساعدة المجتمع المدني للدفاع عن الثورة السورية ومتطلباتها في الحصول على دولة العدالة والقانون والتنمية المجتمعية والسياسية.

٦- توحيد جهود وطاقات الناشطين المدنين السوريين والمهتمين بالوضع السوري على المستوى الأوروبي وتوحيد الأهداف والأعمال.

٧- فضح الأعمال الإرهابية ضد المدنيين في سوريا والمطالبة بحمايتهم.

٨- تقديم مقترحات ومبادرات تساعد على حل القضية السورية.

٩- مساعدة المنظمات المانحة والعمل المشترك معها في تطوير العمل الإنساني وسد الاحتياجات الضرورية في المناطق المتضررة.

١٠- إيجاد خطاب اعلامي موحد يضمن المصداقية والشفافية والمرجعية الوطنية السورية.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.