تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 9/11/2015

0

أخبار السوريين: استهدفت كتائب الثوار تجمعات لعصابات الأسد في جبل عزان وقرية عبطين ورحبة الدبابات الواقعة بمحيط قرية السابقية في ريف حلب الجنوبي بقذائف الهاون والمدفعية والصواريخ، ما أدى إلى تدمير 3 آليات عسكرية ومقتل 4 عناصر من عصابات الأسد، كما اندلعت اشتباكات بين الثوار وعصابات الأسد على جبهات قريتي تلة ممو والعزيزية وتلة البنجيرة في الريف الجنوبي.

وفي الأثناء، تصدى الثوار لمحاولة جديدة من قبل عصابات الأسد اقتحام قرية كفرحداد جنوبي حلب من عدة محاور، حيث دارت اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن مقتل عدة عناصر من عصابات الأسد، بحسب “مسار برس”، كما استعاد الثوار السيطرة على قرية تليلات قرب بلدة الحاضر بريف حلب الجنوبي وبعد قتل 25 عنصراً من عصابات الأسد خلال الاشتباكات.

وفي حلب أيضا دارت اشتباكات عنيفة بين قوات حماية الشعب الكردية وتنظيم داعش في قريتي بيرافدو وجورتانكاك (٧٥ كم جنوبي عين العرب) وقامت القوات الكردية بعدها بإخلاء قرية مراسر من المدنين بسبب تعرضها للقصف من قبل تنظيم داعش.

كما وقعت اشتباكات متقطعة بين عناصر جبهة النصرة ووحدات حماية الشعب الكردية في حي الشيخ مقصود وسط أنباء عن إصابة عنصر من جبهة النصرة.

وأعلنت كتائب الثوار في حركة “نور الدين الزنكي” في الجيش الحر عن تدميرها رشاش 14.5 لعصابات الأسد على جبهة المناشر على أطراف حي حلب الجديدة بصاروخ ميتس، هذا فيما أعلن مجلس ثوار حلب إدانته لاختطاف جبهة النصرة لمحمد ماهر كرمان المستشار السياسي للمجلس.

ودارت اشتباكات عنيفة بين الثوار وعصابات الأسد المدعومة بمقاتلين أجانب في الجهة الغربية من مدينة داريا بريف دمشق الغربي، كما تجددت الاشتباكات في الجهتين الجنوبية والشرقية من مدينة المعضمية، وذكرت مصادر ميدانية أن تسعة من عصابات الأسد لقوا مصرعهم خلال اشتباكات مع كتائب الثوار على جبهات المرج في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وفي حماة، دارت اشتباكات بين كتائب الثوار وعصابات الأسد على جبهات تجمع العبود وحاجز مفرق اللحايا جنوب مدينة مورك في ريف حماة الشمالي بالأسلحة الثقيلة، قُتل على إثرها عدة عناصر من عصابات الأسد، فيما استهدف الثوار تجمعات لعصابات الأسد في حاجز تل الحماميات شمال غرب مورك بالرشاشات الثقيلة وقذائف الهاون.

هذا فيما شن طيران التحالف الدولي غارة يقصف بها أهدافاً لتنظيم داعش في بادية مدينة البوكمال في ريف دير الزور الشرقي، فيما استهدفت المضادات الأرضية لتنظيم داعش بكثافة طيران الأسد الحربي الذي حاول استهداف جسر السياسية، كما قصف تنظيم داعش بقذائف الهاون حي الجورة الواقع تحت سيطرة عصابات الأسد، فيما دارت اشتباكات في معظم أحياء المدينة بالتزامن مع استهداف مناطق الاشتباك بقذائف المدفيعة الثقيلة.

ووقعت اشتباكات عنيفة بين تنظيم داعش وعصابات الأسد على أثر انفجار في بلدة الجفرة بريف دير الزور تزامنا مع استهداف طيران الأسد الحربي محيط المطار العسكري وبلدة الجفرة بثلاثة غارات جوية, وغارة على استهدفت أطراف بلدة حطلة بالوقت نفسه تعرضت بلدة المريعية في محيط مطار دير الزور العسكري إلى قصف مدفعي من قبل عصابات الأسد.

وفي الحسكة أعلنت “قوات سوريا الديمقراطية” أنها سيطرت على قريتي الزنية والسلالية شمال شرق بحيرة خاتونية، حيث وقعت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة بين وحدات حماية الشعب الكردية وعناصر تنظيم داعش في قرى الحلول والبهاء ومقاسم الجولان جنوب المدينة قرب الخاتونية.

كما وقع انفجار سيارة مفخخة كان يقودها انتحاري في بلدة الهول بالقرب من حقل تشرين، والتي أدت إلى سقوط ستة قتلى من وحدات الحماية الكردية أثناء تجمعها أثناء الانفجار.

وفي الرقة أكدت قيادة الوحدات الكردية في مدينة تل أبيض أن قواتها في قرية اليابسة (٤ كم غرب المدينة) تعرضت لإطلاق نار من قبل الجيش التركي دون وقوع خسائر.

وقُتل 9 عناصر من عصابات الأسد وجُرح آخرون جراء كمين نصبه لهم تنظيم الدولة في محيط بلدة صدد، هذا فيما اندلعت اشتباكات بين كتائب الثوار وعصابات الأسد على جبهات بلدتي تيرمعلة والدار الكبيرة وقريتي أم شرشوح والهلالية في ريف حمص الشمالي، وتزامن ذلك مع قصف بقذائف المدفعية استهدف مناطق الاشتباك مصدره عصابات الأسد المتواجدة في قرية جبورين الموالية، وكان تنظيم الدولة قد تمكن، في وقت سابق، من قتل 5 عناصر لعصابات الأسد في كمين مماثل نصبه لهم شرق قرية حسياء جنوب شرق مدينة حمص.

وفي السياق ذاته، دمر تنظيم الدولة آلية عسكرية خلال اشتباكات مع عصابات الأسد في محيط جبل الشاعر شرقي حمص، وسط قصف مدفعي استهدف المنطقة مصدره نقاط تمركز الأخيرة في محيط جبل الشاعر.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.