اللاجئون السوريون في ألمانيا يتلقون عروضاً بالزواج لتسهيل الحصول على إقامة

0

أخبار السوريين: قال عدد من طالبي اللجوء السوريين الذين وصلوا مؤخراً إلى ألمانيا إنهم فوجئوا بتلقيهم عروضاً للزواج من فتيات يحملن جنسيات عربية وإفريقية في مراكز الاستقبال الأولية، نظراً لأن بقائهم في البلاد مرجح بشكل كبير.

وقال شاب سوري في مركز استقبال في مدينة بيليفيلد إن فتاة إريتيرية عرضت عليه الزواج، وأغرته بدفع مبلغ مالي له، حال موافقته على ذلك، بحسب موقع “عكس السير”.

وقال آخر في مانهايم إن فتاة لبنانية عرضت عليه الارتباط، مع تأكيدها على أنها هي من ستقوم بتأمين كافة الأوراق الرسمية والإجراءات اللازمة لذلك.

وتشير التقديرات الرسمية إلى أنه من المتوقع أن يصل عدد طالبي اللجوء إلى رقم قياسي يبلغ 800 الف هذا العام، فيما تشير مصادر صحفية ألمانية إلى أن العدد قد يصل إلى مليون ونصف، ما دفع الحكومة إلى اعتماد قوانين متشددة، ستعيد بموجبها جميع طالبي اللجوء، ما عدا الهاربين من الحرب، كالسوريين، والفارين من تقدم تنظيم “داعش” في العراق.

وقال شاب سوري في مركز بمدينة بريمن، شمال ألمانيا، لعكس السير، إنه تلقى عرض زواج من فتاة لبنانية، وأشار آخر إلى أنه شاهد عقد زواج سوري ممهور بالأختام الضرورية مع فتاة لبنانية، يبدو أنه جٌهز ليتم إضافة اسم “العريس” عليه.

ودفعت الأعداد غير مسبوقة من طالبي اللجوء الواصلين إلى ألمانيا، إلى تأكيد وزارة الداخلية الألمانية أن كثيراً من اللاجئين الأفغان الذين يتدفقون على البلاد سيعادون إلى بلادهم على الأغلب، وسط انتقادات من المنظمات الداعمة للاجئين، التي أشارت إلى الوضع غير المستقر السائد في أفغانستان، والعمليات العسكرية المستمر فيها.

وحاول عدد كبير من طالبي اللجوء من الجنسيات العربية خاصة الاستفادة من منح غالبية السوريين الإقامة في ألمانيا، بالإدعاء أنهم سوريون، حيث تشير تقديرات الشرطة ووزارة الداخلية إلى أن ثلث الذين يقدمون أنفسهم على أنهم سوريون ليسوا كذلك.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.