ازدهار كبير في السوق السوداء للوثائق السورية المزورة

0

أخبار السوريين: قالت صحيفة وول ستريت جورنال، إن ازدهار السوق السوداء لجوازات السفر السورية المزورة، يزيد القلق داخل أوروبا، فى أعقاب الهجمات الإرهابية التى استهدفت العاصمة الفرنسية باريس، يوم الجمعة الفائت، وأسفرت عن مقتل أكثر من 130 شخصا.

وأوضحت الصحيفة الأمريكية، أمس الاثنين، أن العثور على جواز سفر سورى بالقرب من جثة أحد مرتكبى هجمات باريس أشعل المخاوف فى أوروبا بشأن استغلال الإرهابيين ازدهار السوق السوداء لجوازات السفر السورية، مستخدمين وثائق مزورة للتسلل إلى أوروبا وتنفيذ هجمات جديدة.

وقال مسئولو الكشف عن الوثائق المزورة إن أولئك الذين يستخدمون جوازات سفر سورية مزورة للعبور إلى أوروبا كلاجئين فى تزايد. وأوضحوا أن جوازات السفر السورية هى المطلوبة على نحو خاص لأن أولئك الفارين من الحرب فى بلادهم غير ملزمين، بموجب القانون الدولى، بتقديم دلائل على تعرضهم للخطر.

وتضيف أن أولئك الذين يفرون إلى أوروبا لأسباب اقتصادية يواجهون صعوبة أكبر فى الحصول على حق اللجوء. ويقول مسئولون أوروبيون إن المصريين والعراقيين والليبيين والفلسطينيين هم الأكثر سعيا للحصول على جوازات سفر سورية مزورة. وتقول وول ستريت جورنال، إنه فى حوار أجرى آب/أغسطس الماضى عبر وسائل التواصل الاجتماعى، قال قيادى من تنظيم داعش الإرهابى إن عددا من المسلحين العراقيين والفلسطينيين، الذين على صلة بالتنظيم، استخدموا جوازات سفر سورية للسفر عبر تركيا إلى أوروبا.

مضيفا أن المسلحين كانوا على دراية كاملة بالأماكن فى سوريا واللهجة تحسبا لأى سؤال يوجه لهم من قبل السلطات الأوروبية. وأضاف أن الهدف من هذه الرحلات كان إرسال قياديين وعناصر من التنظيم موثوق فيها لقيادة وتقديم المشورة للجماعات المشكلة حديثا التى أقسمت بالولاء لزعيم داعش، أبو بكر البغدادى. وأشار إلى أن نفس العملية يمكن استخدامها لتنفيذ عمليات إرهابية.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.