منظمة العفو الدولية تتهم وحدات الحماية الكردية بارتكاب جرائم حرب

0

أخبار السوريين: اتهمت منظمة العفو الدولية “أمنستي” مليشيا وحدات حماية الشعبية الكردية بارتكاب جرائم حرب وممارسة التهجير القسري للسكان في محافظة الحسكة.

وذكرت المنظمة في تقرير صدر عنها، يوم أمس الثلاثاء، أنها وثقت قيام مليشيا الحماية الشعبية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي بتهجير المدنيين العرب وتدمير منازلهم في 14 مدينة وقرية شمال سورية كانت قد سيطرت عليها سابقا بعد معارك مع تنظيم الدولة.

وتضمن تقرير المنظمة صورا ملتقطة من الأقمار الاصطناعية وشهادات سكان محليين وشهود عيان، مشيرا إلى أن هدم المنازل بدأ عندما انتقلت المنطقة من سيطرة تنظيم الدولة إلى سيطرة مليشيا الحماية الشعبية.

ونقل التقرير عن سكان محليين قولهم إن المليشيا أخرجتهم من منازلهم ثم هدمتها بالجرافات، بعد تهديدهم بقصف منازلهم من قبل قوات التحالف الدولي بحجة أنهم “إرهابيون”.

ولفت التقرير إلى أن عمليات تدمير القرى تمت ضمن سياق حملة متعمدة ومنسقة، شكلت عقوبة جماعية للسكان الذين كانوا تحت سيطرة التنظيم وليست نتيجة معارك ضد مسلحين.

من جهتها، دعت مستشارة الأزمات في المنظمة لمى فقيه حزب الاتحاد الديمقراطي إلى وقف أعمال هدم المنازل، والسماح لأصحابها بالعودة إلى قراهم في أسرع وقت ممكن، بعد دفع تعويضات لهم.

ورغم أن الإدارة الذاتية تصر على أن سياستها المتبعة على صعيد تهجير المدنيين ليست تعسفية الطابع وإنما جاءت ضرورية لاعتبارات عسكرية أو أمنية أو من أجل حماية السكان، يوثق التقرير حالات تثبت عدم صحة هذا التبرير.

وترى منظمة العفو الدولية أن عمليات الهدم المتعمد للمنازل وتهجير السكان ومصادرة ممتلكاتهم الواردة في التقرير الحالي تشكل جرائم حرب.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.