لافروف: لم نتفق على مصير الأسد ولا نريد وصول الإرهابيين للسلطة

0

أخبار السوريين: قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عقب المحادثات التي جرت في فيينا يوم الجمعة 30 أكتوبر/ تشرين الأول بشأن سوريا، إن المجتمعين لم يتفقوا على مصير بشار الأسد.

وصرح لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأمريكي جون كيري والمبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، قائلا: “ناقشنا وقف إطلاق النار في سوريا بشكل عام لكننا لم نتوصل إلى اتفاق بهذا الشأن”، مضيفا “لم نتفق على مصير الأسد وروسيا ترى أن ذلك أمر يحدده السوريون وحدهم”.

وأضاف: “عملياتنا العسكرية جاءت بطلب من دمشق وقد طلبنا التنسيق مع واشنطن بهذا الشأن”، مضيفا أن روسيا تؤكد أن العملية السياسية أمر سوري والسوريون هم من يحدد مستقبل بلادهم.

وحول مباحثات فيينا قال لافروف: “اليوم عبر الجميع عن جاهزيتهم لحلول وسطية وآمل أن يترجم ذلك في لقاءاتنا القادمة”، معبرا عن أمله في أن تساعد محادثات اليوم بشأن قوائم الإرهاب في مكافحة الظاهرة بفعالية أكبر.

وفيما يتعلق بالعملية السياسية في سوريا قال لافروف إن المجتمعين في فيينا اتفقوا على ضرورة إجراء الانتخابات في سوريا بإشراف الأمم المتحدة ومشاركة جميع السوريين، مضيفا: “اتفقنا على حماية حقوق السوريين على اختلاف انتماءاتهم العرقية والدينية” و”اتفقنا جميعا على ضمان وحدة وعلمانية سوريا والحفاظ على مؤسسات الدولة فيها”.

وبخصوص مكافحة الإرهاب أكد الوزير الروسي على ضرورية مكافحة الإرهاب بموافقة الحكومات المعنية أو مجلس الأمن، مضيفا: “خلال الاجتماع في فيينا اتفقنا على مكافحة الإرهاب ووضع مجموعات أخرى على لائحة الإرهاب”، مشددا على أن موسكو لا تريد أن يصل الإرهابيون للسلطة في سوريا.

ومن جهته قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن قرار بلاده سترسل قوة أمريكية خاصة إلى سوريا للتنسيق مع المعارضة ضد “داعش”، موضحا أن هذا القرار بدأ منذ شهر ولا علاقة له بمحادثات فيينا.

ودعا كيري الحكومة السورية والمعارضة إلى تشكيل حكومة شاملة تقود إلى انتخابات، مؤكدا الاتفاق خلال المباحثات في فيينا على الحفاظ على مؤسسات الدولة السورية وعلمانيتها وحماية حقوق الأقليات فيها.

ورأى أن الخيار المطروح أمام السوريين يجب أن لا يكون بين “الدكتاتور وداعش” بل بين الحرب والسلم وبين العنف والسياسة، مضيفا أنه: “لا يمكن للأسد أن يبقى في سوريا ولكننا بحاجة إلى الحوار بغية الحل”.

وتابع كيري قائلا: “مقتنعون بضرورة وقف أعمال القتل في سوريا.. ولن نسمح لـ “داعش” والتنظيمات الإرهابية الأخرى بالسيطرة على سوريا”.

وتعليقا على المؤمر والتصريحات قال عضو الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية جورج صبرة “من المجنون الذي يصدق أنه في ظل هذه الظروف في سوريا يمكن لأي شخص أن يجري انتخابات؟”.

وتابع قوله “ملايين السوريين خارج سوريا وبعضهم يعيش في مخيمات في بعض الدول. وداخل سوريا ترك الملايين منازلهم وحياتهم طلبا للأمان”.

وقال قائد الفرقة الثالثة عشرة أحمد السعود “في ظل هذه الفوضى لن تكون هناك انتخابات حقيقية لذلك نرفضها بشكل قاطع”.

ورفض صبرة فكرة أن يترشح الأسد في أي انتخابات مبكرة قائلاً إن الأسد وحلفاءه في إيران وروسيا وجماعة حزب الله اللبنانية هاجموا الشعب السوري وتسببوا في صعود المتشددين. وقال “بشار الأسد ونظامه هما أصل الإرهاب في سوريا”.

وتابع قوله “أعتقد أن ما يحدث في فيينا هذه الأيام هو مهرجان لدول الشرق الأوسط التي تدلي بتصريحات لتلبية مصالحها وليس لحل المشكلة الحقيقية في سورية”.

وقدمت طهران وموسكو دعماً حيوياً لحكومة الأسد فيما يطالب خصومه في المنطقة مثل السعودية وقطر وتركيا برحيله.

وقالت الولايات المتحدة إنها قد تتقبل بقاء الأسد لفترة انتقالية قصيرة لكن سيتعين عليه بعدها أن يرحل عن المشهد السياسي.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.