عراقية تروي قصة مقتل شقيقيها وبيع أعضائهما في الطريق إلى أوروبا

0
أخبار السوريين: “علاء” و”أحمد” شقيقان عراقيان من مدينة بغداد كانا يمنّيان النفس باللجوء إلى أوروبا هرباً من الاضطهاد في العراق ليؤمّنا مستقبلاً لأطفالهما.
ونظراً لأنهما يخافان السفر في البحر اختارا البر في رحلة مع طفليهما عن طريق مهربيْن عراقيّين أوهماهما أن لديهم “جنة المأوى”، غير أن الشقيقين وطفليهما فقدوا على حدود بلغاريا.
وأفاد ناشطون بأن الشخصين المهربين أحدهما يدعى “مشتاق الكردي” والثاني “فاخر أبو علي” ويعتقد بأنه طبيب، ملاحقان من قبل الحكومة اليونانية بتهمة الإتجار بالبشر قبل أن يفرا إلى بلغاريا.
شقيقة الشابين المفقودين “أشجان” تقول لـ”اقتصاد” إن شقيقيها قُتلا وبيعت أعضاؤهما على حدود بلغاريا من قبل الشخصين المذكورين وهما من الجنسية العراقية، وكلاهما اتفقا مع شقيقيها أن يهرباهما عن طريق مدينة “أدرنة” التركية إلى بلغاريا عن طريق البر لأن شقيقيها يخافان ركوب البحر.
وتضيف أن بصحبة الضحيتين ولدا وبنتا “نور” و”ناديا” لا تتجاوز أعمارهما سنتين، وتتابع: “اتفقا مع المهربين اللذين استطاعا خداعهما بسعر رخيص وعبور آمن وأنهما جهزا حافلة لنقلهما مع الباقين.
وكشفت محدثتنا أن شقيقيها “دفعا للمهربين مبلغ 12ألف دولار”، مؤكدة أن لديها وصلا من شركة “ويسترون يونيون” للتحويلات المالية بخصوص المبلغ، موضحة أن المهربين “استلما مبلغ 8000 دولار نقداً والباقي استلمه أحد الخاطفين في منطقة “اكسراي” في اسطنبول التركية. وبعد يومين ركبا الحافلة إلى الحدود، ومن تلك اللحظة اختفت أخبارهما.
وأشارت “أشجان” إلى أن جوالات شقيقيها أُقفلت ولم يعد من وسيلة للتواصل معهما، مضيفة:”اتصلت بعد ذلك بالمهربين فأكدا لي أن شقيقي وصلا إلى أوروبا، واصبري كم يوم بتسمعي أخبارهم”.
وتضيف الشابة: بعد أيام ألححت على المهربين لمعرفة مصير شقيقي فقال لي أحد المهربين الذي بدا مخموراً وهو يطلق ضحكة خبيثة: “اقرأي على أخويك الفاتحة” وتردف :”اتصلت أيضاً بالمهرب الآخر فقال لي إنهما مسجونان في بلغاريا، وبعد إلحاح مني لمعرفة مصيرهم قال لي “ترحّمي عليهم يمكن أكلتهم الحيوانات على الطريق”.
وتردف أشجان: “حينذاك شعرت أن شقيقيّ قُتلا مع أطفالهما على يد العصابة التي هرّبتهم، علما أن المهربين أغلقا خطيهما ووضعا إشارة بلوك على حسابي في فيسبوك”، وتستطرد:”بعد فترة شاهدت منشورات في (فيسبوك) تفضح المهربين ذاتهم كما نُشرت صورهم أيضاً”.
وتردف الشابة المكلومة: “رغم مرور أكثر من شهرين ونصف على تغيب شقيقي وأطفالهما فلا أخبار عن مصيرهم إن كانوا على قيد الحياة أو ماتوا، ولا عن الأشخاص الذين سافروا معهم بالحافلة نفسها وعددهم 11 شخصاً عُرف من أسمائهم -كما تقول- “ناطق هاشم -عباس كريماوي- حيدر أحمد-محمد بشارة” والأطفال “محمد” و”تمارا”و “ملاك” ولم أتمكن من معرفة أسماء الباقين”.
وأضافت أن “تلفونات الجميع مقفلة، وكذلك تلفونات الخاطفين، وليس هناك أي خيط يوصلنا إلى حقيقة ما جرى”.
وختمت أشجان: “البارحة كان في منزلنا بعض أهالي المفقودين الآخرين وحمّلوني أمانة البحث عن أبنائهم لأنهم كبار في السن ولا يحسنون التعامل في مثل هذه الأمور، وهم ينتظرون مني أي خبر عن طريق “فيس بوك” ولكن ليس باليد حيلة”.
وهذه المرة الأولى التي يُعلن فيها عن عمليات اختطاف وسرقة أعضاء بشرية في الحافلات البرية.
وتداول ناشطون منذ أشهر معلومات عن وجود “مافيا” لتجارة الأعضاء البشرية نشطت في تركيا خلال السنوات الماضية، تضم أشخاصاً يدّعون أنهم يساعدون اللاجئين في الهروب إلى أوروبا، وفي المياه الإقليمية ثم يلقون القبض عليهم بحجة أنهم من شرطة السواحل.
ونشر ناشطون محادثة واضحة توثّق إحدى هذه العمليات في مراحلها الأولى حيث يوضح (المهرب) أنه جهّز للسمسار 35 شخصاً وسيقوم بتسليمهم له، فيما أكد السمسار أن الأشخاص سيتم تسليمهم لشخص يدعى (أبو درغام) وهو تاجر الأعضاء.
وحاول “اقتصاد” الاتصال مع “فاخر أبو علي” أحد المتهمين في التقرير ليقول رأيه فيما نُسب إليه وإلى زميله “مشتاق الكردي” دون التمكن من ذلك بسبب خطه المغلق.
مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.