سوريون يقتلون رجلا تركيا ويدفنونه في المطبخ

0

أخبار السوريين: وجدت الشرطة التركية جثة رجل تركي قتله شبان سوريون يعملون لديه في مدينة غازي عنتاب، فيما قتل سوري، سورياً آخر حرقاً وهو حي من أجل الحصول على فدية ثم فر إلى سوريا.

وقد قتل العمال السوريون التركي أورهان إيلاب (51 عاماً)، يملك منشأة لتجهيز الفستق في “نيزب”، وقاموا بدفنه في منزلهم.

وكان أقارب أورهان قد قاموا بإبلاغ السلطات أن الرجل (لديه ثلاثة أطفال) لم يعد إلى منزله يوم الاثنين الماضي، وبعد التحقيقات، اتهمت الشرطة ثلاثة سوريين، وألقت القبض على أحدهم، فيما كان شريكاه قد عادا إلى سوريا قبل القبض عليهم.

ولدى تفتيش الشرطة منزل السوري الذي تم القبض عليه في شارع ” كارا كاش”، وجدوا في المطبخ “صبة بيتون” حديثة، فقاموا بكسرها، ليجدوا تحتها جثة أورهان الذي تعرض لعدة طعنات أدت إلى موته.

هذا فيما كشفت الشرطة التركية عن هوية الجثة التي عثرت عليها في أواخر أيلول/سبتمبر الماضي في مدينة مرسين التركية، بعد سلسلة من التحقيقات.

وكانت الشرطة التركية قد عثرت في الخامس والعشرين من شهر أيلول/سبتمبر الفائت، على جثة شاب في قناة للري في طرسوس، وكشفت أنه تعرض للتعذيب وتم حرقه حياً، ثم رميه في القناة مكبل الأيدي والأرجل.

وتمكنت الشرطة بعد التحقيقات من التوصل لهوية القتيل، وهو الشاب السوري محمد حج جنيد (19 عاماً)، وكانت عائلة محمد قد أبلغت السلطات عن اختفائه قبل أسبوعين، خلال عمله (توزيع الخبز).

وأفادت التحقيقات بأن محمد الذي يعمل لدى عمه في أحد المخابز، ذهب إلى منطقة “شاكير باشا” لإيصال “ربطات خبز”، لكنه لم يعد. وبعد ذلك اتصل مجهولون بوالد الشاب “عادل جنيد”، مطالبين إياه بدفع مبلغ 5000 دولار، لقاء الإفراج عن ابنه.

الأب الذي قام بتسجيل المكالمة، أسمعها لشقيقه (صاحب المخبز)، والذي أكد أن الصوت عائد للسوري المدعو محمد عبد القادر (19 عاماً).

وعلمت الشرطة التركية أن الخاطف هرب إلى سوريا بعد قتله للضحية، فيما لا زالت التحقيقات مستمرة بهدف الكشف عن أي شركاء محتملين في الجريمة.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.