ذبح ناشط من حملة الرقة تذبح بصمت مع صديقه في أورفا

0

أخبار السوريين: قالت مصادر إعلامية سورية وتركية إنه تم اغتيال الشابين فارس حمادي وإبراهيم عبد القادر العاملين في حملة الرقة تذبح بصمت في غرفتهما بمدينة أورفا التركية من قبل عناصر يعتقد أنهم تابعون لتنظيم داعش.

حيث نعى فريق حملة الرقة تذبح بصمت أحد أعضائه الناشط إبراهيم عبدالقادر إلى جانب صديقه فارس حمادي، بعد العثور عليهما مقطوعي الرأس في مدينة أورفا التركية، اليوم الجمعة 30 تشرين الأول/أكتوبر 2015.

ونشر سرمد الجيلاني عضو حملة “الرقة تذبح بصمت” عبر صفحته الشخصية في فيسبوك، خبر وفاة الشهيد إبراهيم عبدالقادر أحد أعضاء الحملة، وقال إنه لقي حتفه ذبحًا مع صديقه المدعو فارس حمادي في شقتهما خلف البلدية في مدينة أورفا.

الجيلاني أضاف أن تنظيم داعش يهدد أعضاء الحملة بشكل مستمر على صفحاتهم الشخصية والصفحة الرسمية، لافتًا إلى وجود عددٍ كبير منهم داخل مدينة أورفا.

وكان آخر ما نشر إبراهيم عبد القادر على صفحته الشخصية في فيسبوك، أمس الخميس، التسجيل المصور لأبو عيسى قائد لواء ثوار الرقة الذي أعلن فيه محافظة الرقة منطقة عسكرية بشكل كامل.

وحصلت حملة “الرقة تذبح بصمت” على جائزة America Abroad Media للصحافة، وكُرّم أعضاؤها مساء الأربعاء الماضي في العاصمة الأمريكية واشنطن، واستلم الجائزة بالنيابة عن الحملة الصحفي ماجد نواز.

وكانت مجموعة من ناشطي مدينة الرقة قد أطلقوا في 16 نيسان/أبريل 2014 الحملة، بهدف كشف انتهاكات تنظيم “الدولة الإسلامية” في المحافظة.

كما يتوزع فريقها المكون من 16 عضوًا بين مدينة الرقة وتركيا، قبل إعدام التنظيم للمعتز بالله “مراسل شبكة شام”، في أيار/نيسان 2014، والذي كان أيضًا العضو 17 في الحملة.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.