أبو محمد الجولاني يعرض مكافأة مالية ضخمة لمن يقتل الأسد أو نصر الله

0

أخبار السوريين: بث موقع المنارة البيضاء التابع لجبهة النصرة تسجيلاً صوتياً لأبو محمد الجولاني زعيم الجبهة، تطرق خلاله إلى التدخل الروسي إلى جانب قوات النظام معتبراً إياه “فرصة” لروسيا لاستعادة دورها في المنطقة.

وقال الجولاني في كلمته، إن “هذا التدخل يعتبر الخطة البديلة للنظام حيث، جاء عقب سلسلة انتصارات حققتها فصائل المجاهدين المقاتلة على الأرض، وتسببت بانهيار قوات النظام، وحلفائه الإيرانيين”.

وأضاف أن هذا الانهيار التقى مع مصالح الروس حيث وجدوا القضية السورية، ورقة “ضغط على الغرب للمقايضة على الملف الأوكراني” كما أشار لـ “رغبتهم باستعادة دور بارز على الساحة الدولية فقدوه منذ ثلاثين عاماً، وأن حربهم في الشام ستنسيهم ما لاقوه في أفغانستان”.

ولفت الجولاني إلى أن تدخل الروس إلـى جانب النظام جاء “بحجة قتال تنظيم الدولة الإسلامية”، مشيراً لعلمهم أن وجود الأخير “لا يهدد وجود النظام”، حيث “أماكن سيطرة التنظيم ليست على تماس مع أماكن سيطرة النظام”، والدليل على ذلك حسب قوله، أن “الروس بدؤوا أولاً باستهداف جيش الفتح وباقي الفصائل إضافة للمدنيين، استكمالاً لما بدأه النظام”.

واعتبر زعيم جبهة النصرة أن التدخل الروسي، مؤشر على “انهيار” النظام وحلفائه الإيرانيين، متسائلاً “هل تعتقد الحكومة الروسية أن جيش النظام وبشار الأسد سيتم إنقاذه ببعض الطائرات والصورايخ؟”

وختم الجولاني بدعوة جميع الفصائل للتوحد ونبذ الخلافات والاقتتال الداخلي، ودعاهم لـ “الاستنفار على جميع الجبهات”، واستهداف مناطق تواجد العلويين في اللاذقية، وأعلن عن “مكافأة قدرها ثلاثة ملايين يورو لمن يقتل بشار الأسد، ومليوني يورو لمن يقتل حسن نصر الله، وتأمين وحماية من يفعلها”، حسب تعبيره.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.