مقاتلون شيشان وقوقاز يتوجهون إلى الساحل بحثا عن الجيش الروسي

0

أخبار السوريين: في تطور مثير للانتباه في ريف اللاذقية بدأ مؤخرا العديد من المقاتلين الروس المسلمين بالتوجه إلى مناطق الساحل السوري بعد انتشار تقارير تفيد بتواجد الجيش الروسي في محاور القتال، سيما في المنطقة التي شهدت عمليات عسكرية مؤخرا والتي تدعى قمة “النبي يونس”.

كما انتشر مقطع مصور على موقع “يوتيوب” لجنود روس على ظهر دبابة في ريف اللاذقية في منطقة جبل دورين، يطلقون قذائف باتجاه مناطق سيطرة المعارضة المسلحة.

“عبد الحيكم الشيشاني” القادم من غروزني عاصمة الشيشان توجه إلى جبال الساحل مع العديد من المقاتلين الروس والقوقاز بغية متابعة التواجد الروسي الجديد ومعرفة ما يريدون القيام به من خلال مراقبة أجهزة اللاسلكي وتتبع التحركات في جبهات القتال.

ويقود عبد الحكيم فصيلا عسكريا يدعى “أجناد القوقاز” ويعمل عبد الحكيم مع كل من “جبهة النصرة” و”جند الأقصى”. من ناحية أخرى أكد عبد الحكيم نيته العودة إلى (غروزني) العاصمة المغتصبة على حد وصفه بعد الانتهاء من “تحرير سوريا”.

أيضا “مسلم الشيشاني” عزز تواجد مقاتليه في جبال الساحل، سيما في مناطق جبل الأكراد حيث يدير فصيلا عسكريا يدعى “جند الشام” الذي يضم عناصر من كل دول الاتحاد السوفيتي السابق، ويعتبر مسلم وعبد الحكيم من قدامى القادة الذين التحقوا بقوات المعارضة السورية، وساهموا في العديد من المعارك الهامة والاستراتيجية بدءا من معركة كسب ومعركة تحرير إدلب وجسر الشغور.

جميع المقاتلين القادمين من دول البلقان والشيشان يتكلمون اللغة الروسية وليس لديهم أي مشكلة فيها، ويستطيعون تمييز المقاتل القادم من روسيا والقادم من دول مجاورة أخرى.

يعد كل من مسلم وعبد الحكيم من المطلوبين لدول التحالف، ولا يظهران على الاعلام بشكل دوري, لكنهما مؤخرا يتواجدان في جبال الساحل، ويشير ناشطون من المنطقة إلى أن هناك تقنيين متخصصين يعملون مع الفصائل يستطيعون اختراق أجهزة اللاسلكي لجيش النظام وميليشياته، وفي الوقت الحالي هناك تنسيق مع المقاتلين الشيشان لضبط أي تحرك روسي.

في حين أن وسائل إعلام غريبة نشرت مزيدا من الصور والتقارير حول تزايد الدعم الروسي إلى بشار الأسد، خصوصا في مناطق الساحل السوري، حيث بثت صور أقمار اصطناعية لمطار اللاذقية “مطار حميميم” تظهر هذه الصور طائرات روسية عملاقة تحمل معدات عسكرية وخبراء.

قال مسؤول في البنتاغون: إن الولايات المتحدة رصدت وجود “أربع مقاتلات روسية على الأرض في مطار الباسل في منطقة قرب اللاذقية” المعقل الرئيسي لبشار الأسد، بحسب وكالة رويترز.

هذا فيما كثفت طائرات النظام من غاراتها على مناطق سيطرة المعارضة في ريف اللاذقية لتتجاوز 20 غارة خلال أقل من يومين، وطائرات الاستطلاع يسمع صوتها بشكل واضح خلال ساعات الليل، حيث يعتقد أن تكون طائرات تجسس روسية تجمع المعلومات عن مناطق تجمع الفصائل العسكرية في المنطقة. القدس العربي.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.