البنتاغون يفتح خطوط اتصال مع الجيش الروسي لتنظيم العمليات في سوريا

0

أخبار السوريين: قالت وزارة الدفاع الأمريكية ” البنتاغون ” إن وزير الدفاع آش كارتر أمر مساعديه بفتح خطوط اتصال مع الجيش الروسي فيما حين تتدارس واشنطن وموسكو سبل ضمان سلامة عمليات البلدين في المجال الجوي المحدود لسوريا.

وقال المتحدث باسم البنتاغون بيتر كوك “الغرض من هذه المناقشات الرامية إلى منع الاشتباك سيكون ضمان أن العمليات الجوية المتواصلة للتحالف لن يعترضها أي نشاط عسكري روسي في المستقبل.”

وتراقب الولايات المتحدة عن كثب الحشد العسكري الروسي في قاعدة جوية قرب مدينة اللاذقية وهي معقل لبشار الأسد. ويشتمل ذلك الحشد على طائرات هليكوبتر ودبابات ومدفعية ثقيلة ومركبات جند مدرعة ودفاعات جوية متقدمة.

ومع أن روسيا قامت بطلعات محدودة من القاعدة بعضها طلعات “استكشاف” للطيارين الذين لا يعرفون المنطقة فإنها لم تبدأ تنفيذ ضربات على المتشددين المعارضين للأسد حليف روسيا منذ وقت طويل.

وقال مسؤولون أمريكيون طلبوا ألا تنشر أسماؤهم إن الولايات المتحدة تعتقد أن روسيا أرسلت أربع طائرات حربية إضافية متطورة إلى القاعدة. وقال أحد المسؤولين إن الطائرات الأربع من طراز سوخوي 34 وهي طائرة مقاتلة متعددة الأدوار تتمتع بمجموعة متنوعة من القدرات.

وقال المسؤولون إن هذه الأربع تنضم إلى عدد متزايد من الطائرات الروسية ذات الأجنحة الثابتة في القاعدة الجوية القريبة من اللاذقية منها أربع طائرات مقاتلة من طراز سوخوي 30 وعشر مقاتلات من طراز سوخوي 24. ورصدت الولايات المتحدة أيضا طائرة تجسس روسية مأهولة من طراز “كوت” في القاعدة.

وجاء الأمر الصادر عن كارتر بعد يوم من اتفاق الرئيس باراك أوباما والرئيس الروسي فلاديمير بوتين على أن تعقد القوات المسلحة في البلدين مباحثات لتفادي وقوع اشتباك في سوريا مع أنهما مختلفان بشأن بقاء الأسد في السلطة.

وللبلدين اللذين كانا عدوين في الحرب الباردة عدو مشترك هو تنظيم “داعش” في سوريا لكن واشنطن ترى أن الأسد أحد محركات الحرب الأهلية في البلاد أما بوتين فقال للجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الاثنين انه لا بديل عن العمل مع الزعيم السوري.

وقال كوك ان المناقشات القادمة بين الجيشين الروسي والأمريكي ستشتمل على مجموعة متنوعة من الأساليب لضمان عدم وقوع اشتباك بين الجيشين ومن ذلك القيام يعمليات جوية على ارتفاعات مختلفة في مواقع مختلفة وأوقات مختلفة.

وتأتي التحركات العسكرية الروسية في سوريا بالتزامن مع استمرار طائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية في تنفيذ طلعات جوية ضد تنظيم داعش بشكل يومي منذ أكثر من عام للقضاء على التنظيم.

ويعود التنسيق العسكري بين الطرفين بعد أن جمدت واشنطن اتصالاتها العسكرية مع الجانب الروسي إثر نشوب الأزمة الأوكرانية، لكن واشنطن أعادتها فيما يتعلق بالأزمة السورية حيث بدأت بالاتصال الذي أجراه كارتر مع نظيره الروسي سيرغي شويغو قبل عدة أيام.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.