بالفيديو: ضابط يعذب مواطنا وزوجته ويجبرهما على تقليد صوت الكر

0

أخبار السوريين: في مشهد مكرر يعرفه أغلب السوريين وجربوه وعايشوه على مدى سنين وبكثافة أكثر في زمن “ثورة الكرامة” تعرض مواطن وزوجته في مكان ما في سوريا للتعذيب والإهانة من قبل ضابط في منزلهما المتواضع في إحدى القرى المنسية بتهمة ملفقة هي الظهور في برنامج تلفزيوني في قناة معادية لسيد الوطن.

فبناءا على تقرير من فسفوس ابن حرام توجه الضابط عريض المنكبين محنتف اللحية مع رجاله مدججا بالسلاح والعتاد مصطحبا معه لهجته الطائفية القميئة إلى منزل المواطن الدرويش متهما إياه بالظهور على شاشة تلفزيون قناة معادية ومتكلما بما يوهن عزيمة الأمة.

التعذيب والإهانة اللذان تعرض لهما المواطن وزوجته بدا رحيما مقارنة بفيديوهات وتسجيلات أخرى سابقة تعرض لها سوريون، فيما لم يعرف من شاهد التسجيل بقية الحكاية وهل انهت كما تنتهي غالبا مثل هذه القصص بجثث مشوهة ومنزل مصهور بقنابل الفوسفور؟.

فالضابط الذي كان يتعمد أن “يقاقي” اكتفى بالجلد بكبل كهربائي و”تلطيش” المواطن “الغلبان” بعشرات الصفعات و”الكفوف” للرجل وجلد زوجته وشدها من خمارها ومحاولة خنقها به، ليكمل واجبه الوطني بخراج هاتفه الجوال وتصوير الرجل وزوجته وهما يستجيبان لرغبة الضابط بسماع صوت مألوف وتربى عليه في بيت أهله ألا وهو صوت “الكر” صغير الحمار وهو ينهق “يشهنق” مع الاهتمام البالغ بخاتمة الشهنقة المححبة إلى قلبه عندما يزفر الحمار زفرته الأخيرة مطبقا شفتيه.

المقطع شديد الإيلام لأصحاب القلوب الضعيفة ويترك ندبة في النفس والعقل لمن يشاهده، لذلك حاولنا تقريبه والتمهيد له بالأسطر السالفة معتذرين من قراء الموقع، ولكنه للأسف الواقع الذي يحياه السوريون كل يوم وكل ساعة ويعانون من نظام الأسد الأمني والمخابراتي والعسكري، ومن بين آلاف القصص يتسرب للإعلام قصة منها وآلاف أخرى تموت بموت أصحابها ليتأجل النظر فيها إلى يوم القيامة كما يرجو السوريون.

تعقيب: قال نشطاء إن الضابط اسمه باسل البريدي وهو من قوات الدفاع الوطني من قرية عين الصحن في ريف صافيتا بمحافظة طرطوس

 

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.