الميليشيات الكردية تقتل وتهجر العرب بالقوة من صرين

0

أخبار السوريين: قالت مصادر محلية إن مئات من عائلات بلدة صرين في ريف حلب الشرقي تم تهجيرهم بالقوة من البلدة، من قبل وحدات حماية الشعب الكردية، وأضافت أن قوات PYD وقوات PKK أعدمت ثمانية مدنيين عرب في البلدة.

ونعى عشرات النشطاء الشهيد حسين الصغيّر أبوعلي الرجل الذي قتلته قوات PYD بعد رفضه مع 3000 مدني الخروج من صرين، فيما قال الإعلامي السوري موسى العمر إن هذه جريمة كبرى مخجلة ومعيبة.. أمر لا يسكت عليه  عربي أصيل “صرين” بلدة ومحيطها عربي بالكامل 100% ويفعل PYD كما فعل الصهاينة بتهجير أهل فلسطين.

يأتي ذلك بعد استعادة هذه الوحدات السيطرة على البلدة من مجموعات تابعة لـتنظيم داعش كانت تسللت إليها وسيطرت على أجزاء منها بضع ساعات.

وقالت المصادر إن الوحدات الكردية قامت بتجميع مئات الأسر في الساحة العامة في البلدة وطلبت منهم مغادرة منازلهم نحو مناطق سيطرة تنظيم داعش.

وأضافت المصادر أن أهالي بلدة صرين السورية تظاهروا احتجاجا على تهجيرهم قبل أن تقوم الوحدات الكردية بتفريق المظاهرة بإطلاق الرصاص الحي، مما أوقع إصابات، فيما اعتقلت آخرين.

وقبل نحو أسبوع قال نشطاء سوريون إن وحدات حماية الشعب الكردية اعتقلت عشرات المدنيين العرب، بينهم أطفال في البلدة ذاتها.

وبحسب المصادر ذاتها فإن عناصر من الوحدات اعتقلت نحو 150 مدنيا من صرين تتراوح أعمارهم بين 15 و60 عاما، ونقلتهم إلى مدينة عين العرب في ريف حلب الشمالي، بعد أن وجهت إليهم تهمة الانتماء لتنظيم داعش.

تجدر الإشارة إلى أن لجان توثيق محلية اتهمت وحدات حماية الشعب الكردية بارتكاب انتهاكات متكررة مؤخرا بحق المدنيين العرب والتركمان في ريف محافظتي الحسكة والرقة، كان آخرها تهجير نحو ثمانية آلاف تركماني من قريتي حمام التركمان الجنوبي وحمام التركمان الشمالي في ريف الرقة.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.