فيديو: سوري يتحدى الإصابة بحثاً عن بعض الحياة الكريمة

0

أخبار السوريين: أبو رضوان مواطن سوري أصيب في قصف لطيران النظام، وبترت ساقه من فوق الركبة بعد إصابته، نظرا لتردي الوضع في سوريا، اضطر أبو رضوان للانتقال إلى تركيا والعمل بائعا للمياه على الطرقات رغم شدة الحرّ وصعوبة العمل بسبب إصابته، إلا أنه أبى إلا أن يعمل ويأكل من عرق جبينه. قصة أبو رضوان نتابعها في تقرير مراسلنا في غازي عينتاب مصطفى عباس.

يقول أبو رضوان “أنا مواطن عادي مدني سوري, أصبت في مدينة معرة مصرين بقصف الطيران, فذهبت إلى المشفى كي يخرجوا لي الشظايا فكان حظي طبيب لا يفقه شيئاً، فوضع الجبصين فوق الجرح، وبعد فترة أصبت بالغرغرينا”.

ويضيف أبو رضوان أنه غلى إثر ذلك أخذه والده إلى لبنان ولكن كانت الغرغرينا قد انتشرت , فتم عملية بتر الساق هناك وبعد ذلك “عدنا إلى سوريا وعندما رأيت الوضع في سوريا لا يرثى له ولا يوجد عمل نهائياً انتقلت إلى تركيا ومضى لي إلى الآن أربعة أشهر في هذا البلد وكما ترى عندي زوجة وولدان.

ويوضح ابن مدينة ادلب أن المقتدرين السوريين في تركيا بالكاد يستطيعون تدبير أمورهم من الأكل والشرب, “وأنا ليس لي معين إلا الله وطفلي عمره خمس سنوات, كان يساعدني في بيع الماء ولكن الشرطة التركية منعته من فعل ذلك فأصبحت أبيع الماء لوحدي”.

ويؤكد هذا الشاب الثلاثيني أنه رغم وجعه ورغم إصابته بساقه المقطوعة من فوق الركبة “أقف تحت أشعة الشمس الحارقة وأحمل الترمس الثقيل المليئ بالماء كي أبيعه وأعيل أسرتي ولا أحتاج أحداً وكي أعيش بكرامتي فقط لا غير, أريد أن أعمل وأقدم لأسرتي احتياجاتهم, أريد أن أعيش دون أن أحتاج أحداً نهائياً”. وتمنى أن يتم تركيب طرف ذكي له بحيث يمشي بشكل عادي مثل الآخرين.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.