سوري قاتل أبناء وطنه في صفوف حزب الله يقضي بحادث سير في النمسا

0

أخبار السوريين: نشرت مواقع لبنانية مقربة من حزب الله الإرهابي قصة أحد السوريين الذين كانوا يقاتلون في صفوف الحزب في سوريا ، مات مؤخراً في النمسا بعد أن ترك القتال بحثاً عن حياة جديدة بعد سنين من القتال ضد أبناء شعبه .

محمد عثمان ابن الـ 27 عاما شاب سوري من أم لبنانية، انتقل وعائلته للعيش في بلدة علي النهري في البقاع اللبناني ، حيث يقطن جديه منذ خمسة عشر عاماً.

و يلقب محمد بـ”المختار”، وقالت مواقع الحزب أنه كان يقاتل في الصفوف الامامية لحزب الله الإرهابي في معارك القلمون ، و “لم تقتله لا حروب الجبهات، ولا رصاص القناصين، بل كان قدره أن يكون ضحية حادث سير في بلاد الغربة”.

و في سرد قصة حياة محمد تقول الحكاية أنه استغل “التعاطف الدولي مع لاجئي بلاده”، الذين كان هو جزء من أسبابها .

و تمضي القصة إلى الحزن على أن جثمان محمد لن يصل بيروت قبل اسبوعين وذلك بسبب دخوله غير الشرعي الى النمسا.

ونقلت المواقع عن احد اقربائه قوله :”محمد أراد ان يصنع مستقبله، وان يحسن وضع عائلته لكن هذا هو القدر، علينا ان نقبل به“.

اما شقيقه ابراهيم فقد اقتصر عتابهعلى الغربة التي سرقت منه شقيقه في ليلة العيد ، و لم يتكلم عن آلاف الأسر التي فقدت كل شيء بسبب وقوف أمثاله مع العدو الأول للشعب السوري.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.