تسليم هوية لاجئ فلسطيني لذويه بعد عشرة أشهر من اعتقاله

0

أخبار السوريين: قضى أب فلسطيني لثلاثة أطفال تحت التعذيب في سجون النظام بعد عشرة أشهر من اعتقاله فيما أفرج الأمن السوري عن لاجئ فلسطيني من مخيم العائدين بحماة بحسب التقرير التوثيقي لأوضاع المخيمات الفلسطينية في سوريا الصادر عن مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا اليوم الأحد.

حيث قال التقرير إن اللاجئ “مرعي مثقال حسن” (40 عاماً) قضى تحت التعذيب في سجون النظام السوري، يذكر أنه من أبناء مخيم الحسينية وهو وأب لثلاثة أطفال

كان قد اعتقل منذ حوالي عشرة أشهر من مخيم جرمانا. وأفاد ناشطون أن الأمن السوري لم يسلم جثمانه لذويه واكتفى بتسليمهم شهادة وفاته وأغراضه الشخصية.

وبالانتقال إلى حماة حيث أفرج الأمن السوري عن اللاجئ الفلسطيني السوري الصيدلي “وسام رافع” بعد اعتقال دام لما يقارب ثلاثة أعوام، وهو من أبناء مخيم العائدين بحماة.

وقد وثقت مجموعة العمل أسماء 51 معتقلاً فلسطينياً من أبناء مخيم حماة، فيما بلغت الحصيلة الإجمالية للمعتقلين الفلسطينيين في السجون السورية 917 معتقلاً لايزال مصيرهم مجهولاً.

هذا فيما أصيب أربعة لاجئين من أبناء مخيم النيرب في حلب، يوم أمس، خلال مشاركتهم القتال إلى جانب الجيش النظامي السوري ضد مجموعات المعارضة المسلحة في منطقة الزهراء بحلب واللاجئون هم : ” ساهر الدربي ” و”محمود مشعور” و” عبد الرحمن داية” و”محمد نزار داوود “.

ويشار إلى أنهم عناصر في صفوف مجموعة “لواء القدس ” إحدى المجموعات العسكرية الموالية للنظام السوري ، وكانت مجموعة ” لواء القدس ” قد تأسست في 6 تشرين الأول 2013 ولكن لم يعلن عنه في حينه ، وتم تشكيله من قبل “محمد سعيد”.

وتضم هذه المجموعة مقاتلين فلسطينيين من مخيمات النيرب وحندرات والرمل باللاذقية ومقاتلين من مدينة حلب وريفها الغربي والشمالي ويتخذ من مخيم النيرب اللواء مقراً أساسياً له.

هذا فيما انتهت هيئة فلسطين الخيرية من مشروع توزيع حصص غذائية، وقسائم شرائية على سكان مخيم خان الشيح للاجئين الفلسطينيين بريف دمشق.

ووفقاً للهيئة فإن التوزيع قد شمل جميع سكان المخيم من أهالي المخيم والعائلات التي نزحت إليه من المخيمات والبلدات الأخرى.

جدير بالذكر أن مخيم خان الشيح كان قد شهد في الآونة الأخيرة ارتفاعاً بحدة الأعمال العسكرية، حيث استهدف بالبراميل المتفجرة بشكل متكرر، مما تسبب بوقوع أضراراً بشرية ومادية.

فيما وزعت هيئة الإغاثة العالمية وبالتعاون مع الهيئة الخيرية 400 حصة من لحم الدجاج على أبناء مخيم العائدين بحمص على أن يتم توزيع 600 حصة أخرى في

وقت لاحق ، ومن المقرر أن يتم اليوم توزيع وجبات إفطار للصائمين في مخيم الرمل باللاذقية وحددت هيئة الإغاثة والخيرية الشرائح المستفيدة وهي العائلات الوافدة وعوائل الأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة والعوائل الفقيرة المسجلة لدى الهيئة العامة للاجئين الفلسطينيين .

فيما قامت هيئة فلسطين الخيرية بالتعاون مع مؤسسة فيدار التركية بتوزع “100” وجبة غذائية على العائلات الفلسطينية المهجرة في بلدة المزيريب.

إلى ذلك قامت جمعية طريق الحياة بالتعاون مع لجنة فلسطيني سوريا في تركيا بتنفيذ مشروع سلال الخير الرمضانية، والمقدم من الندوة العالمية للشباب الإسلامي في مدينة الريحانية التركية، وقد استفادت من المشروع 70 أسرة فلسطينية من سوريا متواجدة في مدينة الريحانية .

كما قامت اللجنة بتوزيع المعونة المالية والسلة الرمضانية على عائلات اللاجئين الفلسطينيين في مدينة نيزب ضمن محافظة عينتاب جنوب تركيا ويبلغ عدد العائلات المتواجدة في مدينة نيزب 28 عائلة.

وأصدر مركز الزيتونة للدراسات والاستشارات، صباح اليوم، تقديراً استراتيجياً بعنوان “مستقبل فلسطينيي سوريا” يتناول فيه المأساة التي تعرض لها (نحو 630 ألف) لاجئ فلسطيني سوري، الذين يعيش معظمهم نكبة جديدة بكل المعايير بحسب التقدير، كما يشير التقدير إلى أن نحو 270 ألفاً منهم إلى ملاذات أكثر أمناً داخل سورية، وغادر أكثر من مئة ألف إلى الخارج أما الباقون، فهم تحت النار والحصار. فيما يرى التقدير أنه لا يبدو أن السيناريوهات المحتملة في المدى القريب المنظور تعطي أفقاً إيجابياً لمستقبل فلسطينيي سوريا، فسواء استمر الصراع الحالي أم حدث تفكك للدولة السورية إلى كيانات طائفية وعرقية، فإن معاناتهم ستستمر، بالإضافة إلى تراجع وضمور أعدادهم.

ويشير التقدير إلى إمكانية توقف التدهور في وضع فلسطيني سوريا إذا ما توصلت الأطراف المتصارعة، بدعم من البيئة الإقليمية والدولية، إلى تسوية سياسية تحافظ على الدولة السورية ووحدتها؛ غير أن عودة الوضع الفلسطيني إلى ما كان عليه سيبقى مرتهناً بمجموعة من العوامل المرتبطة أساساً بشكل النظام الجديد وقوته واتجاهاته السياسية، وقدرته على التعامل مع الضغوط والإملاءات الخارجية. أما السيناريو النهضوي الوحدوي فهو وإن كان خياراً مرغوباً فإنه ما زال مساراً بعيد المنال في المرحلة الراهنة.

ويؤكد التقدير على أن مرجعية فلسطينية موحدة تملك رؤية سياسية لمقاربة وضع اللاجئين هناك، ستسهم في إفشال مشاريع تصفية قضيتهم ووجودهم في مخيماتهم وفي سوريا بشكل عام. فيما تناول التقدير قضية فلسطينيي سوريا عبر عدة عناوين، هي ظهور الأزمة وتصاعدها، اللجوء خارج سوريا، المشهد الإقليمي والدولي، السيناريوهات المحتملة.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.