انتقادات لحملة “وايدنفلد” لإنقاذ المسيحيين في سوريا

0

أخبار السوريين: سلطت صحيفة “تايمز” البريطانية الضوء على حملة “وايدنفلد” لإنقاذ المسيحيين في سوريا حيث قالت إن كرم المسيحيين البريطانيين الذي أنقذ فتى يهودياً فقيراً من النمسا الواقعة تحت الاحتلال النازي دفعهم لتنظيم حملة من أجل إنقاذ مسيحيي سوريا من الموت على أيدي تنظيم داعش.

ووصل اللورد وايدنفيلد إلى بريطانيا على متن قطار للأطفال عام 1938، وكان لا يملك سوى بضع شلنات. والآن، ومع بلوغه الرابعة والتسعين فإنه يمول منظمة تهدف لإنقاذ ألفي عائلة مسيحية سورية وعراقية ومساعدتها على الاستقرار في مكان آخر، بحسب التقرير.

وفي المرحلة الأولى من العملية نقل 150 مسيحياً سورياً بطريق الجو إلى وارسو.

وتواجه الحملة انتقادات لاقتصارها على المسيحيين دون المسلمين، وتتهم بالعنصرية بسبب ذلك، ورفضت بعض البلدان كالولايات المتحدة المشاركة فيها.

ويقول وايدنفيلد إنه مدين للمسيحيين ويحاول تسديد الدين، فقد أنقذته منظمات مسيحية وأطفالا يهود آخرين عام 1938.

وقد أخفى اللاجئون الذين استقلوا الطائرة من بيروت وجوههم خوفاً من أن يتعرض أقرباؤهم الذين بقوا في سوريا للانتقام.

وقد تعرض مسيحيون وايزيديون وشيعة ودروز للقتل على أيدي مسلحي تنظيم داعش، وقد غادر سوريا 700 ألف مسيحي منذ بدء النزاع، بحسب تقرير صادر عن البرلمان الأوروبي، وكان عددهم يبلغ 1.1 مليون حتى عام 2011.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.