حان الان موعد تهجير”العرب السنة” حسب التوقيت المحلي لمدينة الحسكة

0

الأمر بات بحاجة لتحديد دقيق على شكل “صفعة” في وجه الجميع ، حتى تتبين الحقيقة و أين تتجه الأمور ، فقد باتت الحسكة اليوم على موعد ليتم تفريغها من “العرب السنة” بيد من قال أنه “خلافة على نهج النبوة” ، و ها هو يضيف منطقة جديدة على قائمة إزالة الوجود السني العربي بأي منطقة تكون ربما مكاناً لتنفيذ مشروع لدى هذا أو ذلك .

و مع دخول داعش الحسكة بشكل مفاجئ ، ووصوله إلى أحد أكبرالأحياء العربية السنية “النشوة” أول ما اشترطه هو الخيار للقاطنين ” بين الخروج القسري من الحي أو قتلهم” ، بينما بدأ اليوم الجمعة حملة نزوح من حي الغزل والعزيزية باتجاه الأحياء الكردية و المناطق الشمالية ، رغم أنه يعرف تماماً أنهم من أهل السنة العرب و المكون الذي من المفروض جاء لينصره و يحميه ، كما يخطب زعمائه و على رأسهم “الخليفة” و الناطق باسمه .

وفي الوقت الذي اكتسح فيه اجزاء من الحسكة ، نفذ مجزرة حقيقة بحق المدنيين في عين عرب ، في عملية لا فائدة منها اطلاقاً ، اللهم الإيغال في زرع الفتنة بين العرب و الأكراد أكثر فأكثر ، ليتحول التهجير إلى أمر طبيعي و عادي ، لا بل مطالب به من قبل كل الأكراد الوطنيين الذين رفضوا التصرفات التي قامت به بعص الفصائل الكردية المتعصبة .

اليوم جاء الدور على مدينة الحكسة بعد تل أبيض و مناطق شاسعة من ريف الرقة و ريف الحسكة و ريف حلب ، و باتت السياسية تقتضي أن ينتهي من الجزء الشرقي و المتمثل في الحسكة و آخر ما تبقى في القامشلي ، ليكون الموعد القادم جرابلس ، و الطريق يتم التمهيد له بحذافيره أمام الإمتداد أكثر فأكثر ، للوصول إلى عزاز ، ليكون داعش قد نفذ مهمته ، و تعليمات “الخليفة” المتخلف عن كل شيء.

عندما نقول أن داعش رأس الإرهاب ، لا يعني أنه الوحيد ، و إنما رأس الحربة الذي يستخدمه الجميع كمطية لتحقيق كل مآرابهم ، من النظام القاتل الذي تم تثبيته كل هذه الفترة بفضل داعش و لازال و من الممكن أن يبقى و يفنى الجميع ، إلى الفئة من القوات الكردية العنصرية التي تتخذه وسيلة فعّالة في طرد الوجود العربي في المنطقة ككل ، إلى العالم بأسره الذي يجد فيه طريقة ناجعة لمحاربة الإسلام السني و رفع أسهم “الشيعي” ، على مبدأ “مطيع و مُطاع .. أفضل من متمرد و بدون عقال” .

ومن ناحية أخرى فإن متطرفي الكرد بمعظمهم يتصيدون بالماء العكر، ويحملون العرب السنة كل ما يحصل بيد داعش، لكي يجدوا المسوغ لأنفسهم تهجير العرب من قراهم، مع العلم أن العرب السنة لا يمتون لداعش بصلة، فبدأت الآن حملة لحرق القرآن الكريم من قبل الأكراد ردا على مجزرة عين العرب، التي ارتكبها أساسا عناصر أكراد ينتمون إلى تنظيم داعش.

11391435_1027141453985176_5485272097482205669_n

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.