الممثل البريطاني مايكل إنرايت يتعرض لتهديدات بالقتل في سوريا

0

أخبار السوريين: حذر جندي أمريكي سابق، يتولى حالياً تجنيد غربيين ممن يتطلعون إلى الانضمام للمقاتلين الكرد في سوريا لمحاربة تنظيم داعش “الدولة الإسلامية”، من أن هناك “تهديدات بالقتل” تستهدف الممثل البريطاني مايكل إنرايت الذي يقاتل في صفوف المقاتلين.

وكتب جوردان ماتسون على صفحته بموقع “فيسبوك” أن الممثل مايكل إنرايت “في حالة نفسية غير مستقرة”، لافتاً إلى أنه “في خطر داهم، وقد يتعرض للقتل، من جانب أحد رفاقه، سواء من المقاتلين الغربيين أو الكرد، الذين يريدون التخلص منه”.

ومنذ وصوله إلى سوريا، والانضمام إلى “وحدات حماية الشعب الكردي”، تصدر إنرايت، الذي أدى عدداً من الأدوار المحدودة في هوليوود، عناوين وسائل الإعلام، حيث أجرى عدداً من اللقاءات الصحفية، تحدث فيها عن رغبته بالقتال ضد مسلحي “داعش”.

وكتب ماتسون، وهو من ولاية “ويسكنسون”، في تغريدته: “أياً من كان مسؤولاً عن مراقبة حسابي من وزارة الخارجية الأمريكية”، أن يقوم بإرسال شخص ما لإنقاذ إنرايت، البالغ من العمر 51 عاماً، والذي ليست لديه أي خبرات قتالية، قبل فوات الأوان.

وأشار الجندي الأمريكي السابق إلى أن الممثل إنرايت تم، في وقت سابق، طرده من أربع وحدات قتالية، ضمن وحدات حماية الشعب الكردي، كما تم الطلب منه مغادرة المنطقة مرتين على الأقل، في أعقاب قيامه بعدة محاولات لبيع قصته إلى وسائل الإعلام.

وأضاف ماتسون إلى أن إنرايت، والذي يقيم في مدينة لوس أنجلوس، بولاية كاليفورنيا الأمريكية، “قام بوضع فوهة بندقيته في فمه، وهدد بقتل نفسه، إذا تمت إعادته إلى بلده”، وتابع بقوله إن “إنرايت مازال يعمل على إعداد السيناريو الخاص بفيلمه.”

وذكر ماتسون أن الممثل قام بالكذب وخداع المحيطين به، سواء من الكرد أو من المقاتلين الغربيين، وطلب منه قادة الوحدات الكردية الابتعاد عن مقاتليهم “حرصاً على سلامته”.

وبعد سحب الذخيرة التي كانت بحوزته، عمد إنرايت إلى التقاط بعض الصور له مع بندقيته من طراز “AK-47″، ليقول إنه “قام بقتل داعش باستخدام بندقيته التي لا يمكنها إطلاق النار”، بحسب ماتسون.

وكشف الجندي الأمريكي السابق عن أسماء عدد من المقاتلين الغربيين الآخرين، الذين قال إنهم يمكنهم تأكيد تحذيراته بشأن المخاطر التي تهدد حياة الممثل مايكل إنرايت.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.