المجلس الإسلامي السوري يحرّم الانضمام إلى وحدات الحماية الكردية

0

أخبار السوريين: أعلن المجلس الإسلامي السوري الذي يشكل مرجعية لعدد من كبرى الفصائل المعارضة، أنه حرّم انضمام السوريين إلى “حزب الاتحاد الكردي الديموقراطي” وذراعه العسكري ” وحدات حماية الشعب “، محذراً من أن خطة تهجير السكان من شرق سوريا تهدف إلى “تقسيمها”.

وقال “المجلس الإسلامي” في بيان له: “لا لداعش وجرائمه ومنهجه الخارجي التكفيري، ولا لعصابات الحماية الكردية وإجرامها، وسيأتي اليوم الذي سيحاسب فيه الجميع على جرائمهم، فالظلم لا يجذّر، وعلى الباغي تدور الدوائر”.

وأضاف: “كما أفتى المجلس الإسلامي بحرمة الانضمام إلى داعش وحرمة القتال معه، يفتي بحرمة الانضمام إلى هاتين العصابتين المجرمتين والقتال الطائفي الباغي تحت رايتهما”، محذراً من “الانفصال أو التقسيم، لأنه لن يصح إلا الصحيح وستبقى سوريا موحّدة أرضاً وشعباً”.

وشبّه المجلس المقاتلين الأكراد بـ “دواعش الكرد، لأنهم يقومون بممارسات داعش، من قتل وإحراق وتدمير بيوت وتهجير سكان وسجن وقهر”، لافتاً إلى “تواطؤ بعض المجرمين من عرقيات أخرى ليشاركوهم في جريمة التطهير العرقي الغادر”، وذلك في إشارة إلى مقاتلين في “الجيش الحر” شاركوا الأكراد في السيطرة على مدينتي عين العرب وتل أبيض.

من جهة أخرى، قال “المرصد السوري لحقوق الإنسان” إن مقاتلات يعتقد أنها تابعة للتحالف العربي – الدولي، نفذت أمس “ضربات على الطريق الواصلة بين مدينة الرقة وبلدة سلوك شمال الرقة بالتزامن مع اشتباكات بين وحدات حماية الشعب الكردي مدعمة بفصائل مقاتلة من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى، وسط تقدم جديد للوحدات في المنطقة وسيطرتهم على قرية على الأقل”.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.