فيديو: داعش يسيطر على آخر معبر حدودي سوري مع العراق

0

أخبار السوريين: سيطر مقاتلو تنظيم داعش “الدولة الإسلامية” يوم أمس الخميس على معبر التنف آخر معبر حدودي سوري مع العراق بعد انسحاب قوات الأسد منه، فيما انسحب جيش الأسد على أنغام الموسيقى من تدمر ومنح المدينة للتنظيم على طبق من ذهب

ويقع معبر التنف الذي يعرف في العراق باسم معبر الوليد في محافظة حمص السورية حيث توجد مدينة تدمر التاريخية التي سيطرت عليها داعش أول أمس الأربعاء.

وأكد مقاتل في التنظيم اتصلت به رويترز أن التنظيم سيطر على المعبر الذي يبعد 240 كيلومتراً عن تدمر.

وفي هذا السياق، أعلن مسؤول عراقي عن قيام السلطات العراقية بإغلاق منفذ الوليد الحدودي مع الجانب السوري نتيجة انسحاب القوات النظامية السورية من المنفذ من الجانب السوري أقصى غربي العراق.

وقال ضاري العرسان مدير ناحية الوليد الحدودية مع سوريا لوكالة الانباء الألمانية إن “القوات العراقية أغلقت معبر الوليد الحدودي مع الجانب السوري بشكل نهائي بعد انسحاب القوات الحكومية السورية من المنفذ من جهة سوريا”.

هذا فيما نشر تنظيم داعش صوراً ومقاطع مصورة، تظهر معالم مدينة تدمر وأبنيتها ومرافقها الأمنية والحكومية بعد السيطرة عليها.

وتظهر الصور، غياب أية مظاهر لمعارك طاحنة كان تحدث عنها التنظيم والنظام على حد سواء، لدرجة تبدو فيها الكثير من السواتر و”الدشم” وكأنها لم تتعرض لرصاصة واحدة.

وفي سياق متصل، نشرت قناة “العربية” مقطعاً مصوراً يظهر ما قالت إنه انسحاب قوات الأسد من تدمر. وتمتع المنسحبون، بحسب ما يظهر في المقطع، بكل الأريحية، حيث كانوا يقودون سياراتهم بروية، وهم يستمعون للأغاني.

وفي الوقت الذي يقوم فيه طيران بشار الأسد بعشرات الغارات الجوية في شمال سوريا جنوبها، فقد غابت الصواريخ والبراميل عن استهداف أرتال “داعش” التي قطعت عشرات الكيلومترات في الصحراء وضح النهار، ووصلت إلى المدينة ودخلتها وسيطرت عليها، دون أن يعترض طريقها أحد.

ويقول ناشطون معارضون، إنه وبعد سيطرة التنظيم على تدمر ومحيطها، أصبح توجهه إلى القلمون وغوطة دمشق مسألة وقت، حيث سيقوم كما اعتاد أن يفعل، بضرب الفصائل المعارضة المشغولة بمقاتلة قوات الأسد وحزب الله.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.