حبوب الاغتصاب.. تعرف عليها علمياً وكيفية تجنبها

0

أخبار السوريين: قد يحصل وتكون أنت أو أحد من ذويك عرضة لجريمة ما، فتعال معنا نقلل من وقوعها.. ونتعرف على العقاقير المخدرة المستخدمة في جرائم الاعتداء.

قد تتم إضافة العقاقير المخدرة -بغية اعتداء أو اغتصاب أو سرقة- إلى المشروبات الكحولية أو الغازية (الخالية من الكحول) على حد سواء، وقد تستخدم بجرعات مضاعفة.. لكنها تعد خطرة عملياً بامتزاجها مع الكحول، فاتحادهما يعطي تأثيراً مخدراً قد يؤدي إلى غيبوبة أو الموت.

تأتي على شكل مساحيق أو مضغوطات أو سوائل، بلا رائحة أو طعم يميزانها. وبعض الأمثلة عن هذه المخدرات:

* غاما-هيدروكسي بوتيرات (GHL) و غاما-بيترولاكتون (GBL).

* المهدئات مثل: البينزوديازيبينات و روفينول (الاسم الشائع لحبة الاغتصاب الأكثر شهرة والمعروف علمياً ب فلونيترازيبام) و فاليوم.

* كيتامين.

أغلب هذه الأدوية تعطي مفعولها خلال 15-30 دقيقة، وتدوم أعراضها ساعات عدة، تصل أدناها 12 ساعة وأقصاها 72 ساعة.

على الرغم من أن الأعراضك ستتعلق بنوع المخدر الذي سيتناوله الشخص، إلا أن أغلبها تتضمن ما يلي:

* تثبيط عام.

* صعوبة في التركيز والكلام.

* فقدان التوازن وصعوبة الحركة.

* غباش في الرؤية.

* فقدان ذاكرة.

* الشعور بالغضب والتوهان بعد الاستيقاظ.

* عدم الثقة والشعور بالارتياب.

* هلوسة وهذيان.

*غثيان وإعياء.

* فقدان وعي.

ويبقى السؤال:

كيف تبقي نفسك في مأمن من هذه الأدوية?

غالباً إضافة مخدر إلى مشروبك لن يغير من شكله أو رائحته أو حتى طعمه (إلا أن منها ماتميزه ملوحته)، فإن أحسست بالغرابة أو أنك ثمل على غير العادة، فاطلب المساعدة مباشرة من شخص تثق به.

– الخطوات التالية قد تجعل مشروبك في مأمن من تلك المخدرات:

* أبق مشروبك تحت رقابتك.

* لا تقبل أي مشروب من شخص لا تعرفه.

* استعض عن الكوكتيل بزجاجة لم يتم استعمالها من قبل.

* لا تعط عنوانك لأحد قد تعرفت عليه للتو.

* إن شككت بأمر مشروبك، فلا تشربه.

* قبل أن تخرج، أخبر أحدهم إلى وجهتك ومتى ستكون في بيتك.

* تجنب أخذ معدات باهظة الثمن حتى لا تكون عرضة للصوص.

– ما ينبغي عليك أن تفعله إن تمت إضافة مخدر إلى مشروبك الذي شربته:

أخبر أحداً تثق به تماماً، سواءً أكان صديقاً مقرباً أو قريباً أو اختصاصياً طبياً أو الشرطة. فمن المهم أن تجرى تحاليل دم وبول بأسرع وقت ممكن.

أما إن تم الاعتداء الجنسي فيجب أن تجرى تحاليل طبية لتحديد أي عدوى منتقلة بالجنس أو إذا كانت المرأة حاملاً.

وتذكر دائماً.. إن كان درهم وقاية خير من قنطار علاج، فدرهم حذر خير من قنطار يا ليت. الباحثون السوريون.

المصدرالرئيسي:

هنا

 

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.