النظام يتهم الأردن بتدريب الإرهابيين ويطالب مجلس الأمن بالتدخل

0

أخبار السوريين: اتهمت وزارة خارجية النظام السوري الأردن بتدريب الإرهابيين على أرضها وبتسهيل سيطرتهم على معابر حدودية، محذرة إياها من وصول التهديد الإرهابي إلى أرضها وداعية مجلس الأمن إلى التدخل.

وأوردت وكالة الانباء السورية الرسمية “سانا” ان وزارة الخارجية أرسلت رسالتين متطابقتين إلى الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون والرئيس الحالي لمجلس الأمن أكدت فيهما ان “دعم النظام الأردني العلني والممنهج للتنظيمات الإرهابية وفي مقدمتها جبهة النصرة واخواتها بالسلاح والعتاد والبشر افضى إلى تفاقم معاناة المواطنين السوريين نتيجة الجرائم الإرهابية التي ترتكبها هذه التنظيمات”.

واشار نص الرسالة كما نشرته “سانا” إلى “دعم فاضح تمثل بسماح النظام الأردني لهذه التنظيمات الإرهابية بالسيطرة على منافذ حدودية”، و”تسهيل تسلل الاف من إرهابيي جبهة النصرة المدرج كتنظيم إرهابي على قوائم مجلس الامن من الأردن باتجاه مدينة بصرى الشام في محافظة درعا” في جنوب سوريا.

وسيطرت فصائل من المعارضة المسلحة وجبهة النصرة في الاول من نيسان/ابريل على مدينة بصرى الشام وعلى معبر نصيب الحدودي وعلى مناطق أخرى في جنوب سوريا.

ورفض النظام كل التصريحات الأردنية حول دعم حل سياسي في سوريا. وجاء في الرسالة “ان النظام الأردني لو كان حريصا فعلا على استقرار سوريا، لما قام بانشاء معسكرات لتدريب الإرهابيين على أراضيه أو بتأسيس غرف عمليات لوجستية لدعم هذه التنظيمات الإرهابية”.

وحذر النظام من أن على الأردن أن “تدرك أن التهديد الناجم عن تفاقم آفة الإرهاب سيتعدى حدود سوريا ليصل إلى كل دول المنطقة والعالم بدءا من بلده الحاضن للإرهاب والداعم والمدرب للإرهابيين”.

وطالب النظام “مجلس الأمن بالتعامل بحزم لوقف ممارسات النظام الأردني” التي وصفها بأنها “انتهاك صارخ لميثاق الأمم المتحدة وللقوانين الدولية ولقرارات مجلس الأمن المعنية بمكافحة الإرهاب”.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.