الثوار يسقطون خالد خوجة لإهانة الثورة السورية وعلمها

0

أخبار السوريين: فور انتهاء المؤتمر الصحفي لرئيس الائتلاف خالد خوجة مع لؤي حسين، صبت صفحات الثورة السورية ومؤيدوها جام غضبها على خالد خوجة والائتلاف السوري بسبب إبعاد علم الثورة السورية عن منصة المؤتمر استجابة لطلب لؤي حسين المعروف بدفاعه عن النظام هو ونائبته منى غانم العلوية ايضا والمعروفة بعلاقتها الوثيقة مع أسماء الأخرس عقيلة الأسد.

في البداية كانت الاعتراضات تطالب خوجة بالاعتذار لكن مع انضمام اعضاء بالائتلاف نفسه إلى الحملة ضد خوجة جعل الأمور تتطور إلى تظاهرات ثورية في عدة محافظات تعتبر ان الخوجة سقط وطالبته بالاستقالة .

قنوات وصحف محسوبة على الثورة انقلبت على خوجة بعد هذا الموقف بعد أن أحرجها بعدم التوضيح أو الاعتذار مثل قناة “أورينت” التي اعتادت على تلميع خوجة وتمسيح الجوخ له ولم يتبق سوى موقع زمان الوصل المملوك من مصطفى الصباغ والممول من قطر للدفاع عن خوجة باعتباره عضوا في كتلة الصباغ بالائتلاف.

ولقد علمنا بأن الثوار سيصعدون من مواقفهم أكثر إن لم يعتذر الخوجة ويستوعب الموقف خاصة وأن هؤلاء كانوا اصلا ممتعضين من لقاءات خوجة بمنى غانم ولؤي حسين الكثيرة والغير مبررة لتصل إلى مؤتمر صحفي بين ائتلاف لقوى المعارضة من المفترض انه ممثل شرعي ووحيد للثورة السورية مع شخص فرد لايمثل احد بعد تركه اعضاء حزبه اثر مااعتبروه فرارا من سوريا، حيث اعتاد الاستماتة بالدفاع عن نظام الاسد مع تصريحات طائفية فجة واتهامات بالارهاب للجيش الحر والائتلاف نفسه الذي رفض بذات المؤتمر الانضمام اليه.

وفي أول رد فعل على تصاعد الاحداث علق لؤي حسين بأنه يعتبر علم النظام الاحمر هو علم الجمهورية العربية السورية ولايعترف بالعلم الأخضر الذي أسماه علم الانتداب كما يحلو للنظام أن يسميه!!.

يذكر أنها ليست المرة الأولى التي يطالب فيها الثوار بإسقاط رئيس الائتلاف إذ سبق وأعلنوا إسقاط أحمد الجربا الرئيس السابق لدرجة أنهم أسموا الجمعة بجمعة إسقاط رئيس الائتلاف مما قطع عليه التمديد والتجديد، ويعتقد أن مظاهرات اليوم وهذه الاحتجاجات ستقطع الطريق أيضا على خوجة أمام انتخابه لدورة ثانية بعد شهر ونصف رغم الدعم التركي له باعتباره تركيًا من أصول تركمانية وابن عضو في جماعة الإخوان المسلمين إضافة إلى أنه ضابط  في الاستخبارات العسكرية التركية “الميليت”. حسام صادق.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.