مناع ومدير العدالة بحكومة طعمة يهاحمون السعودية ومصر بسبب “عدوانهما على اليمن”

0

أخبار السوريين: وقع هيثم مناع ورضوان زيادة على بيان شديد اللهجة يهاجم السعودية ومصر ويقف الى جانب إيران فيما أسموه “عدوانا” على الشعب اليمني إشارة لعملية عاصفة الحزم، حيث اتهموا العملية بالعدوان غير الشرعي وأن العاصفة لن تنتج سوى عمليات القتل والدمار والخراب والمزيد من التعقيد الداخلي. ورغم أن القمة العربية قد أيدت عاصفة الحزم إلا أن بيان مناع وزيادة قال بأن “العدوان يشكل خروجا على ميثاق جامعة الدول العربية ويتناقض مع القانون الدولي ومبدأ احترام سيادة الدول واستقلالها”، وتابع البيان تحذيره من “الإملاءات التي تنتهجها السعودية وبعض دول الخليج ضد مصالح الشعب اليمني” ثم اتهم البيان السعودية ومصر بدعمهم للقاعدة والمجموعات الإرهابية وبأن هذا التدخل “لا يخدم سوى المجموعات الإرهابية مثل القاعدة وأخواتها” وختم البيان بمطالبة مجلس الأمن بـ”الوقف الفوري للعدوان السعودي على الشعب اليمني. كما العمل ليتم دفع التعويضات المناسبة عن الضرر الذي ألحقه العدوان بالبيئة والإنسان اليمني”!!.

ربما لايستغرب الكثيرون توقيع مناع على هكذا بيان، لكن البعض ربما تناسى أن مناع قد قدم مؤخرا أوراق اعتماده للملكة العربية السعودية ومحورها، حيث قابل وزير الخارجية المصرية عدة مرات وكان عراب مؤتمر القاهرة الأول للمعارضة السورية، ومفوض عام بمؤتمر القاهرة الثاني الذي وضع كل مريديه في لجنته التحضيرية “خالد محاميد – وليد البني – ماجد حبو – عبد القادر سنكري – جهاد مقدسي – فايز سارة…” وأصبح من المعروف وقوف المملكة العربية السعودية خلف لقاءات القاهرة في محاولة لتقليص الثقل التركي في المعارضة السورية (الائتلاف والإخوان وإعلان دمشق الذي تم استثنائهم من اللقاءات) إضافة لدعم مصر في لعب دور على الساحة السورية..

وقال متابعون إن مناع ربما يخرج عن عباءة النظام السوري ضمن هامش تحرك واسع لكنه لايمكن أن يخرج من مظلة حزب الله باعتباره ركنا أساسيا في منظومة الحزب الدعائية من فترة طويلة تعود لمرحلة قبل الثورة السورية، ولطالما أدى مناع خدمات جلية للحزب في المحافل الدولية ولاسيما المنظمات الحقوقية منها، وتابعت المصارد أن حزب الله يعتبر قضية اليمن حاسسة جدا لاتقل أهمية عن القضية السورية ويجب على الجميع استنهاض جهودهم ضد محور مصر/السعودية، خاصة بعد الإعلان عن تشكيل قوة عربية مشتركة يتخوف أن تلعب ذات الدور في سوريا.

كان لافتا أيضا توقيع رضوان زيادة مدير مركز دمشق للدراسات للبيان نفسه، خاصة أنه يشغل حاليا منصب مدير هيئة العدالة الانتقالية في حكومة طعمة المؤقتة التابعة للائتلاف السوري المعارض، ومن المعروف أن أحمد طعمة والائتلاف الوطني قد أصدرا عدة بيانات أيدا فيها التحالف العربي وعملياته في اليمن، فهل لتوقيع “زيادة” إشارة لتغير في موقف الائتلاف وطعمة؟ خاصة بعد لقاء طعمة الأخير مع رئيس الأمن الوقائي السابق الفلسطيني محمد دحلان أم أن التوقيع كان دون موافقة طعمة والائتلاف؟.. هذا ما ستكشفه الأيام القادمة، لكن بصورة عامة فإن هذا البيان قد قلب الأوراق مرة أخرى في الساحة السورية التي لاينقصها التعقيد.

ومن الجدير بالذكر أن المنظمات التي وقعت على هذا البيان هي منظمات مغمورة وربما وهمية، مع رائحة طائفية تفوح من أسماء مدرائها، إذ إن تلك المنظمات تدار من شخصيات شيعية معروفة مقربة من حزب الله أو شخصيات قومية أردنية وفلسطينية” مثل مدير مركز عمان لدراسات حقوق الإنسان الدكتور نظام عساف ” محسوبة على الرئيس الفلسطيني محمود عباس ومنظمة التحرير والذي أيضا كان له هو والأردن موقفا علنيا مخالفا للبيان، إذ إنه أيد عاصفة الحزم.

نص البيان :

إدانة العدوان العسكري السعودي على اليمن والمطالبة بوقفه فوراً

تلقت المنظمات الموقعة على هذا البيان ببالغ القلق والأسف خبر العدوان العسكري السعودي على أرض وشعب اليمن الشقيق. وهي تؤكد إدانتها ورفضها القاطع لمبررات هذا العدوان غير الشرعي؛ الذي يشكل خروجا على ميثاق جامعة الدول العربية ويتناقض مع القانون الدولي ومبدأ احترام سيادة الدول واستقلالها، علاوة على كونه لا يخدم عملية الاستقرار والتوافق السياسي التي تسعى إليها مكونات الشعب اليمني الشقيق، بعيدا عن التدخلات والوصاية الخارجية.

تؤكد المنظمات العربية الموقعة رفضها التدخل في الشؤون الداخلية للدول واستخدام القوة العسكرية الخارجية لحل الخلافات والنزاعات الداخلية للدول. الأمر الذي لا علاقة له من قريب أو بعيد بــحق الدفاع عن المصالح الوطنية للدول المجاورة أو الإقليمية، والذي لا ينتج سوى عمليات القتل والدمار والخراب والمزيد من التعقيد الداخلي. كما أنه لا يخدم سوى المجموعات الإرهابية مثل القاعدة وأخواتها ويساعد على انتشارها في اليمن ودول المنطقة.

إن ما يحدث في اليمن هو استهداف لقطع الطريق على حق الشعب اليمني بالحوار السلمي لحل مشاكله الداخلية ورفضه الاملاءات التي تنتهجها السعودية وبعض دول الخليج ضد مصالحه. وهو إن دل على شيء، إنما يدل على أن لدى هذه الدول عقيدة راسخة بتغييب دور الشعوب وحقها بالتغيير السلمي. ولعلنا نتذكر تدخل قوات درع الجزيرة لقمع الانتفاضة السلمية لشعب البحرين مطلع عام 2011 ودورها في عسكرة الثورة السورية واغراقها بالحركات الارهابية. ناهيك عن كونها غارقة في تنفيذ مخططات وتوزيع ادوار لسفك المزيد من الدماء في والعراق ومصر وليبيا، ولقطع الطريق على شعوبنا العربية بأن تكون مصدر السلطات عبر الانتخابات الحرة والنزيهة.

تطالب المنظمات الموقعة على هذا البيان مجلس الأمن بالنهوض بمسؤوليته الأخلاقية والقانونية في حفظ الأمن والسلام الدوليين، والعمل على الوقف الفوري للعدوان السعودي على الشعب اليمني. كما العمل ليتم دفع التعويضات المناسبة عن الضرر الذي ألحقه العدوان بالبيئة والإنسان اليمني. كذلك تلفت نظر المجتمع الدولي إلى عمق وخطورة حالة العدوان الخارجي غير الشرعي على اليمن وتطالبه بالعمل على توفير كافة السبل الناجعة لوقفه دون تأخير.

تدعو جمعياتنا أخيرا لاستئناف مـبـادرة المبعوث الدولي جمال بن عمر من أجل إيجاد مخرج سلمي توافقي لحل الخلافات. كما تشجع الـجهود التي يبذلها الأمين العام للأمم المتحدة لإ برام حوار ديمقراطي بين الافرقاء في اليمن تمهيدا لإجراء انتخابات حرة ونزيهة.

صنعاء، 29/3/2015

المنظمات الموقعة:

1. منظمه يمن للدفاع عن الحقوق والحريات الديمقراطية.

2. اللجنة العربية لحقوق الإنسان “هيثم مناع”

3. مركز القدس للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان/فلسطين

4. المرصد الوطني لحقوق الناخب/المغرب

5. مركز الكلمة لحقوق الإنسان/مصر

6. شبكة حقوق الأقليات بالشرق الأوسط/مصر

7. التحالف العراقي لمنظمات حقوق الإنسان (يضم 56 منظمةحقوقية)

8. مركز عمان لدراسات حقوق الإنسان

9. لجنة الحريات العامة وحقوق الإنسان في نقابة المحامين/الأردن

10. جمعية النساء العربيات/الأردن

11. التحالف الأردني لمناهضة عقوبة الإعدام

12. رواد الحرية والنزاهة وحقوق الإنسان/الأردن

13. مركز الإعلاميات العربيات/الأردن

14. مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب/لبنان

15. شبكة أمان للتأهيل والدفاع عن حقوق الإنسان/لبنان

16. الجمعية الفلسطينية لحقوق الانسان (راصد)/ لبنان

17. منظمة الإئتلاف التونسي لإلغاء عقوبة الإعدام/تونس

18. الاتحاد العام لنقابات عمال اليمن

19. المؤسسه الوطنيه لمكافحته الاتجار بالبشر/اليمن.

20. التحالف اليمني لمناهضة عقوبة الإعدام.

21. مؤسسه عدالة لحقوق الانسان/اليمن.

22. المجموعة الدولية لحقوق الإنسان/اليمن.

23. شبكه المرأة اليمنية للسلام والأمن.

24. الشبكه الوطنيه لحقوق الطفل/اليمن

25. مركز رؤى للدرسات الانتخابية/اليمن

26. رابطة المعونه لحقوق الإنسان/اليمن

27. مركز سماوة لحقوق الإنسان/العراق

28. جمعية الميزان لتنمية حقوق الانسان في العراق

29. المعهد العراقي لحقوق الإنسان

30. حمعية المسار الثقافية/اليمن

31. مؤسسة جسور للتنمية

32. ملتقى منظمات المجتمع المدني المستقلة (أكثر من 83 منظمة في اليمن)

33.مركز دمشق للدراسات النظرية والحقوق المدنية/سوريا “رضوان زيادة”

34. المركز الوطني لدراسات حقوق الإنسان/العراق

Yemen Organization for Defending

Rights and Democratic Freedoms

Yemen- Sana’a

Tel:00967 1 562662

Fax:00967 1 562655

P.O.Box:3744

Email: yemeniorganization@gmail.com

Web: www.hurryat.org

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.