محافظ السويداء يمتنع عن دفع مستحقات اللجان الشعبية

0

أخبار السوريين: رفض محافظ السويداء دفع أجور وبدلات لمئات الشبان الذين تطوعوا في لجان الحماية والرباط الشعبية التي شكلتها عدة جهات في المحافظة كحزب البعث والأجهزة الأمنية، بعد أن أغروهم بأنهم سيحصلون على “رواتب جيدة” في ظل أزمة معيشية خانقة يعيشها المواطن السوري وتوقف عجلة الانتاج.

وأشارت مصادر محلية إلى أن الأشهر الثلاثة الماضية، شهدت تشكيل الشبان الذين تطوعوا بالعشرات، طمعاً بالراتب، لنقاط الحماية على أطراف القرى الغربية، وبدوام كامل (24 ساعة).

وقد رحبت الشبكات الإخبارية الموالية على مواقع التواصل الاجتماعي بهذه الخطوة التي شكلت عامل اطمئنان لديهم، على حد تعبيرهم، لكن الوضع ما لبث أن انقلب رأساً على عقب، بحسب “عكس السير”.

وتفيد المصادر، بأن اللجان المذكورة التي انقسم تنسيبها بين كتائب البعث والدفاع الوطني، لم يحصل عناصرها على رواتبهم منذ ثلاثة أشهر، ما دفعهم لترك نقاطهم والإضراب عن العمل (الدفاع – الحراسة).

وتؤكد المصادر أن السبب يعود إلى خداعهم من قبل سلطات النظام، فعندما يطالبون المحافظ برواتبهم، يقول لهم إنه يجب عليهم طلبها من الدفاع الوطني وكتائب البعث، عندما يذهبون للمسؤولين عن هذه الميليشيات، يقولون لهم إن رواتبكم موجودة عند المحافظ.

ولا يعتبر مسلحو السويداء الوحيدين الذين لم يحصلوا على أتعابهم، فقد تكرر هذا الأمر مع مقاتلي الدفاع الوطني وكتائب البعث في العديد من المدن.

وكانت وسائل إعلامية موالية دافعت عن ميليشيات حزب البعث التي قتل الكثير من عناصرها في إدلب خلال معركة تحرير المدينة، بعد اتهامها بالخيانة في محاولة لتبييض صفحة الجيش النظامي المنهزم.

وأكدت تلك الوسائل أن أحداً لا يحق له المزاودة على هؤلاء المقاتلين (دفاع وطني – بعث – شبيحة)، حيث أنهم يقاتلون منذ أشهر، دون أن يحصلوا على ليرة واحدة.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.