الميليشيات الكردية تطرد عشرات السكان من القرى العربية في الحسكة

0

أخبار السوريين: واصلت الميليشيات الكردية يوم أمس السبت ممارسة سياسة التطهير العرقي والتهجير القسري ضد القرى العربية بريف الحسكة، فيما شن التحالف 4 غارات على تنظيم داعش في سوريا.

وذكرت مصادر محلية أن ميليشيا الحماية الشعبية الـ YPG لا زالت تمنع أهالي قريتَي الفسطاط، وإسكندرون من العودة إلى قراهم في تل حميس بريف الحسكة ضاربة بعرض الحائط مناشدات الأهالي بالسماح لهم بالعودة.

وأضافت المصادر أن أهالي قريتَي الخنساء والحنوة في ريف القامشلي لا زالوا مهجرين منذ ما يقارب 26 يومًا من قراهم من قِبَل ميليشيا YPG ، حيث التجؤوا إلى قرية الخولة وتم إيواؤهم في المدارس ويعيشون ظروفًا إنسانية صعبة.

ونشر ناشطون صورًا قالوا إنها لمخيم يأوي أهالي قرية الحنوة المهجرين قسرًا بعد أن قامت ميليشيا الـ YPG بحرقها وتجريفها، علمًا أن القرية واحدة من عشرات القرى التي هجرت وحرق معظمها في أرياف القامشلي وبلدات تل براك وتل حميس بعد سيطرتها عليها.

وعلى صعيد آخر، أفادت مصادر إعلامية محلية أن اشتباكات عنيفة دارت بين مقاتلي تنظيم داعش وقوات الأسد بالقرب في مدينة السويداء جنوبي سوريا.

وبحسب المصادر فإن الاشتباكات اندلعت بين الدفاع الوطني وقوات الأسد من جهة وعناصر من تنظيم داعش من جهة أخرى على طريق الرضيمة – لاهثة بالسويداء استمرت لعدة ساعات استخدم فيها الطرفان الأسلحة المتوسطة والقذائف الصاروخية.

ويأتي ذلك في محاولة تنظيم داعش السيطرة على هذا الطريق ذي الأهمية الإستراتيجية كونه نقطة وصل بين مدينتَي السويداء ودمشق إلا أن الاشتباكات انتهت بانسحاب عناصر التنظيم واستعادة قوات الأسد السيطرة على النقاط التي فقدتها.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن الجيش الأمريكي، أن القوات التي تقودها الولايات المتحدة استهدفت تنظيم داعش في سوريا بأربع ضربات جوية من الجمعة حتى صباح السبت، وشنت 11 غارة ضد التنظيم في العراق.

وقال بيان للجيش: إن جميع الغارات في سوريا ضربت أهدافًا قرب “كوباني”، ودمرت أربعة مواقع قتالية وقاربًا، إضافة إلى وحدة تكتيكية تابعة للتنظيم.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.