الأردن تعلن غلق حدودها مع سوريا حفاظا على الأمن

0

أخبار السوريين: قال وزير الداخلية الأردني حسين المجالي إن “الحدود الأردنية مع سوريا تم إغلاقها حفاظا على أمن الخارجين من وإلى المملكة”، مشيرا إلى أن “الحدود آمنة ولا يوجد أي خرق للحدود من قبل المعارضة السورية التي سيطرت على منطقة نصيب”.

وأضاف المجالي في جلسة لمجلس النواب الأردني عقدها يوم أمس الأحد أن المنطقة الحرة تم السيطرة على أبوابها من مجموعات من جبهة النصرة، مبينا أنه يجب التفريق بين حدود جابر والمنطقة الحدودية المستثمرة، فهي ليست من ضمن المنطقة الحدودية وليست معبرا مع سوريا للأردن أو بالعكس.

ولفت وزير الداخلية الأردني إلى أن “الطيران السوري لم يقم باختراق الأجواء الأردنية”، مؤكدا أن أرض وسماء المملكة لا تستطيع أي جهة اختراقها، على حد تعبيره.

وكان المجالي صرح سابقا أن معبر جابر الحدودي مع سوريا سيبقى مغلقا لحين استقرار الوضع في مركز حدود نصيب السوري والمناطق التابعة له.

من جانب آخر، قدّر مدير المنطقة الحرة السورية الأردنية خالد الرحاحلة “الخسائر الإجمالية للمنطقة الحرة السورية الأردنية بأكثر من 100 مليون دولار بعد نهب معظم مستودعاتها”.

هذا فيما دعت الإدارة الجديدة للمعبر والتي شكلتها كتائب المعارضة التي قادت تحرير المعبر أصحاب الخبرات والكفاءات من المدنيين في المحافظة إلى التقدم بطلبات توظيف في المعبر لإدارته ونظيم شؤونه.

ومعبر نصيب هو ثاني وأكبر معبر بين سوريا والأردن، ويقع بين بلدة جابر الأردنية بمحافظة إربد، وبلدة نصيب السورية بمحافظة درعا، وهو أكثر المعابر ازدحاما على الحدود السورية، حيث تنتقل عبره معظم البضائع بين سوريا وكل من الأردن والخليج وأوروبا.

وهو يعتبر آخر المعابر الحدودية السورية الرئيسية مع الأردن الذي يخرج عن سيطرة قوات النظام بعد معبر الجمرك القديم الذي سيطر عليه مقاتلو المعارضة في أكتوبر/تشرين الثاني الماضي.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.