فيديو: بصعوبة.. مانشستريونايتد يهزم ليفربول في الدوري الإنكليزي

0

 

أخبار السوريين: هزم فريق نادي مانشستريونايتد غريمه الأزلي فريق نادي ليفربول عندما أسقطه في معقله “أنفيلد” بنتيجة 1-2 أمس الأحد في المرحلة الثلاثين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم، ليحتفظ بمركزه الرابع والأخير المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وقد دخل ليفربول إلى موقعة دربي شمال غرب إنكلترا وهو أمام فرصة ازاحة يونايتد عن المركز الرابع خصوصا ان فريق المدرب الآيرلندي الشمالي برندن رودجرز لم يذق طعم الهزيمة في الدوري منذ ان خسر امام “الشياطين الحمر” بالذات (صفر-3) في 14 كانون الاول/ديسمبر الماضي، لكن رجال المدرب الهولندي لويس فان غال عرفوا كيف يخرجون بالنقاط الثلاث بفضل ثنائية الاسباني خوان ماتا واضطرار “الحمر” إلى اكمال اللقاء بعشرة لاعبين منذ الثواني الاولى للشوط الثاني بسبب طرد قائدهم ستيفن جيرارد بعد ثوان معدودة على دخوله كبديل.

ورفع يونايتد بفوزه الرابع على التوالي رصيده إلى 59 نقطة في المركز الرابع بفارق نقطة عن ارسنال الثالث واثنتين عن جاره مانشستر سيتي الثاني وحامل اللقب وثماني عن تشلسي المتصدر الذي تغلب اليوم ايضا على مضيفه هال سيتي 3-2، فيما تجمد رصيد ليفربول الذي توقف مسلسل مبارياته دون هزيمة على ارضه في جميع المسابقات عند 14 مباراة متتالية، عند 54 نقطة في المركز الخامس.

واستهل يونايتد اللقاء بشكل مثالي حيث افتتح التسجيل في الدقيقة 14 اثر لعبة جماعية متقنة وتمريرة في منتصف الملعب من البلجيكي مروان فلايني إلى الاسباني اندير هيريرا الذي لعب كرة طويلة بينية في ظهر الدفاع لمواطنه ماتا المتوغل في الجهة اليمنى فتقدم بها قبل ان يسددها ارضية على يمين الحارس البلجيكي سيمون مينيوليه، منيها صيامه عن التهديف لـ11 مباراة متتالية في الدوري الممتاز وسجلا هدفه الاول منذ ان هز شباك ليفربول بالذات في لقاء الذهاب (3-صفر) في 14 كانون الاول/ديسمبر الماضي.

وكان ليفربول قريبا من ادراك التعادل عبر ادم لالانا الذي وصلته الكرة من دانيال ستاريدج الذي اطلقها قوية من داخل المنطقة لكن محاولته مرت قريبة من القائم الايمن في الدقيقة 35.

وفي بداية الشوط الثاني زج ليفربول بقائده العائد من الاصابة جيرارد بدلا من لالانا في محاولة للعودة إلى اللقاء لكنه لم يتواجد على ارضية الملعب لاكثر من 48 ثانية لان الحكم رفع بوجهه البطاقة الحمراء اثر تدخل قاس على ماتا اكمله بدوسه على قدم هيريرا.

واصبح جيرارد الذي كان يخوض مباراته الخامسة والثلاثين الاخيرة ضد يونايتد كونه سينتقل في نهاية الموسم إلى الدوري الاميركي، اسرع لاعب بديل يطرد في الدوري الممتاز منذ عام 2007 حين طرد دايف كيتسون بعد 47 ثانية على دخوله في مباراة فريقه ريدينغ ضد مانشستر يونايتد بالذات.

واستفاد يونايتد من النقص العددي ليعزز تقدمه بهدف ثان رائع لماتا الذي تبادل الكرة مع الارجنتيني انخيل دي ماريا ثم تلقفها بطريقة اكروباتية خلفية رائعة على يمين مينيوليه في الدقيقة 59، فاتحا الطريق امام فريقه ليخرج بالنقاط الثلاث رغم نجاح ستارديدج في تقليص الفارق في الدقيقة 70 عندما وصلته الكرة على الجهة اليمنى بتمريرة بينية من البرازيلي فيليب كوتينيو فسددها من زاوية ضيقة على يسار انخيل دي خيا، وذلك في اول تسديدة لفريقه بين الخشبات الثلاث لمرمى “الشياطين الحمر”.

وعندما كانت المباراة تلفظ انفاسها الاخيرة حصل يونايتد على فرصة تسجيل الهدف الثالث من ركلة جزاء انتزعها الهولندي دالي بليند من الالماني ايمري كان، مانحا واين روني فرصة الاحتفال بمبارته الـ400 في الدوري الممتاز بافضل طريقة لكن مينيوليه تألق وحرم “الفتى الذهبي” من تحقيق مبتغاه في الدقيقة 4+90.

وعلى ملعب “كينغستون كوميونيكايشنز ستاديوم”، تجنب تشلسي السقوط في فخ التعادل للمرحلة الثانية على التوالي والثالثة في المراحل الاربع الاخيرة وخرج فائزا بصعوبة من ارض هال سيتي بفضل الفرنسي البديل لويك ريمي الذي منحه النقاط الثلاث في مباراة تقدم خلالها فريق البرتغالي جوزيه مورينيو بهدفين نظيفين قبل ان يرجع صاحب الارض إلى المباراة ويدرك التعادل وكل ذلك قبل الوصول إلى نصف الساعة الاول.

وتمكن تشلسي الذي يملك مباراة مؤجلة ضد ليستر سيتي الاخير، من الابتعاد مجددا بفارق 6 نقاط عن ملاحقه مانشستر سيتي حامل اللقب الذي فاز امس السبت على وست بروميتش البيون 3-صفر، فيما تجمد رصيد هال سيتي عند 28 نقطة في المركز الخامس عشر بعد ان مني بهزيمته الرابعة عشرة.

وضرب تشلسي الذي لم يخسر سوى مرتين في مبارياته الـ18 الاخيرة خارج قواعده في الدوري المحلي، باكرا وافتتح التسجيل قبل مرور دقيقتين على صافرة البداية عبر البلجيكي ادين هازار الذي استلم الكرة خارج المنطقة من الاسباني دييغو كوستا ثم تقدم بها قليلا قبل ان يطلقها قوية بيسراه في شباك الحارس الاسكتلندي الن ماكريغور في الدقيقة 2، مسجلا هدفه الثالث في مبارياته الثلاث الاخيرة ضد هال سيتي.

ولم ينتظر النادي اللندني طويلا ليضيف الهدف الثاني عبر كوستا الذي وصلته الكرة على الجهة اليسرى بتمريرة من مواطنه سيسك فابريغاس فتوغل بها قبل ان يسددها قوسية رائعة في الزاوية اليسرى العليا لمرمى ماكريغور في الدقيقة 9، مسجلا هدفه العشرين في جميع المسابقات هذا الموسم.

وعاد هال سيتي إلى اجواء المباراة في الدقيقة 26 عندما قلص المصري احمد المحمدي الفارق مستفيدا من جهد مميز لزميله اندرو روبرتسون على الجهة اليسرى.

ولم يكاد تشلسي يستجمع قواه حتى اهتزت شباكه مجددا بفضل هدية من حارسه البلجيكي تيبو كورتوا الذي فضل المراوغة عوضا عن تشتيت الكرة المعادة اليه من المدافع الصربي برانيسلاف ايفانوفيتش فوضعها في احضان الاوروغوياني ابيل هرنانديز الذي تابعها في الشباك الخالية في الدقيقة 28.

وحاول فريق مورينيو استعادة تقدمه دون ان يوفق بل انه كان قريبا من التخلف امام مضيفه لولا تألق كورتوا في وجه ثلاث محاولات متتالية من هجمة واحدة لاصحاب الارض في الدقيقة 65 قبل ان يأتي الفرج في الدقيقة 77 عبر ريمي الذي وجد طريقه إلى الشباك بعد حوالي دقيقة من دخوله بدلا من كوستا، وذلك اثر تمريرة عرضية من البرازيلي ويليان وخطأ من الحارس ماكريغور الذي مرت الكرة بين ساقيه وتهادت داخل الشباك.

وعلى ملعب “لوفتس رود”، عاد ايفرتون من معقل كوينز بارك رينجرز بفوزه الثاني على التوالي والثالث فقط في المراحل الـ14 الاخيرة، وجاء بهدفين للايرلندي شيموش كولمان في الدقيقة 18 وارون لينون في الدقيقة 77 مقابل هدف للتشيلي ادوارد فارغاس (65).

أهداف مانشستر يونايتد وليفربول

 

أهداف تشلسي وهال سيتي

 

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.