سهى سلوم تصدر “كن أنت” مع إبراهيم جادالله

0

 

أخبار السوريين: صدر كتاب “كن أنت” للشاعرة السورية سهى سلوم بالتعاون مع الكاتب المصري إبراهيم جاد الله، حيث كتبت سلوم نصا شعريا اقترن بنص سردي لجاد الله، ليمتزج النصان الشعري والسردي في تجربة لاقت استحسان العديد ممن اطلعوا على الكتاب “الثنائية”.

ومن نماذج النصوص الواردة بالكتاب:

“هاتفته قبل أن تغادر فراشها الغارق في بهاء التواصل.

حين يستيقظ الصباح.

وعلى وسادتك قصيدة من ياسمين..

اعلم أن دمشق تدغدغ عينيك.

نهض يلملم قصائد أطفال سليمان العيسى.

يرص قصائد عشقه لبغداد

قاصدا المتنبى يشترى لها إحدى لوحات فائق حسن

وديوان بلند الحيدري

ومعزوفات تشايكوفسكي

وبطاقات سومرية”.

ومن قصائده أيضا:

“كن أنت..

في رأسي خدر يعزف سراً أفتشه

لأتبين النغم

تتداخل الأوتار لتنسج ثوباً فضياً مقاساته..

ليل عينيك بياض كفيك وعبق طيف قوس قزح.

أُرتّش تفاصيلك ليبدو الثوب أبهى

فينتقل همسك لأصابعي

يتغلغل بين الجلدبألف قبلة

كونى أنت.. أكن أنا أنت

وواربا الباب خلفهما انتظارا لريح مخصبة”.

والكتاب هو باكورة سلسلة “كتاب عربي” في مدينة المنصورة المصرية، وهي سلسلة شارك بتأسيسها عدد من الكتاب والمثقفين المصريين والعرب وتهتم بنشر الكتابات الجادة لكتاب أصحاب رؤى جادة.

وكان قد صدر للشاعرة سهى سلوم ديوان “ذاكرة زهرة الليلك” عن دار العوام للطباعة والنشر في دمشق 2012، وهو مجموعة من الومضات مع بعض القصائد التي كتبت مابين دمشق وحمص وبيروت.. عبرت سلوم من خلاله عما جال حولها من وجع وآلام عانت منها خلال الثورة السورية التي تحولت لحرب أكلت الأخضر واليابس في سوريا وفعلت أفاعيلها في عاصمة الثورة “حمص” مدينة الشاعرة ومسقط رأسها.

ومن ديوان “ذاكرة زهرة الليلك” كتبت سلوم:

بقاء..

اخلع عني

جناحي الموسوم

بعهر السنين..

آتي إليك فراشةً,

تكره السنين..

ترقُب ضوءك

بعد طول بقاء..

تعكسه لكل فضاء..

يسكن القلوب النقية,

ويشهر أشعة فضية..

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.