تقرير أخبار السوريين اليومي للأحداث الميدانية 10/3/2015

0

أخبار السوريين : قامت كتائب المعارضة على جبهة الساحل بتحـريـر منطقة الشيخ محمد وكتف الجلطة صباح اليوم الثلاثاء، كما استهدفوا قوات النظام المتمركزة في قمة النبي يونس وقمة الجلطة وقمة الشيخ محمد وكتف مريشود وكتف صهيون بمختلف قذائف الهاون ومدافع الـb9 ضمن معركة أسماها الثوار لبيك يا الله.

ومن جهتها أعلنت كتائب المعارضة عن سيطرتها على قرية حندرات بريف حلب الشمالي بالكامل بعد معارك مع قوات الأسد أسفرت عن مقتل العشرات من عناصر الأخيرة، فيما قتل قيادي من الثوار، يوم أمس الاثنين.

هذا فيما استهدف الثوار كتيبة الدفاع الجوي الواقعة شمال قرية حندرات بالصواريخ، ترافق ذلك مع معارك بينهم وبين قوات الأسد في محاولة للسيطرة على الكتيبة، كما وقعت اشتباكات بين الجانبين بالأسلحة الثقيلة بمحيط قرى سيفات وباشكوي ودوير الزيتون شمالي حلب.

أما في مدينة حلب، فقد فجر الثوار نفقا كانوا حفروه تحت تجمع لقوات الأسد في حي السويقة بحلب القديمة، ما أدى إلى مقتل أكثر من 20 عنصرا للأخيرة، تزامن ذلك مع اشتباكات بين الطرفين على جبهات حلب القديمة، استهدف الثوار خلالها محيط مبنى المخابرات الجوية في حي جمعية الزهراء بالمدفعية.

من جهة أخرى، اندلعت معارك بين تنظيم الدولة وقوات الأسد في محيط جبل الشاعر ومنطقة جزل وقرية جب الجراح بريف حمص الشرقي أسفرت عن تدمير عربة مصفحة لقوات الأسد، بالتزامن مع استقدام الأخيرة تعزيزات عسكرية للمنطقة.

واستهدفت سرية المدفعية التابعة للواء 313 مراكز قوات “الدفاع الوطني” في قرية المشرفة بريف حمص الشمالي، بعشرات قذائف الهاون الثقيل؛ ردا على مجزرة الطيران الأسدي في مدينة تلبيسة.

وأشار المكتب الإعلامي للواء بأن أعمدة النيران تصاعدت من حاجز على أطراف القرية، وسط استهداف كتيبة الهندسة في القرية بالصواريخ.

أما في الريف الشرقي، فقد قصف طيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة مقرات لتنظيم الدولة في بلدة الهول، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من التنظيم.

وفي دمشق، تصدت كتائب المعارضة لمحاولة قوات الأسد المدعومة بمليشيا حزب الله اللبنانية اقتحام حي التضامن من جهة شارع دعبول، حيث أسفرت الاشتباكات بين الطرفين عن مقتل 3 عناصر من قوات الأسد وجرح آخرين.

ومن جهته أعلن جيش الإسلام تدمير منصة لإطلاق صواريخ “الفيل” وقتل 10 جنود في الغوطة الشرقية بريف دمشق، كما أحبطت حركة أحرار الشام محاولة قوات الأسد اقتحام منطقة سليخة في حي التضامن جنوب العاصمة دمشق، بعد معارك عنيفة استمرت ساعات.

كما جرت اشتباكات متقطعة بين مليشيات وحدات الحماية الشعبية والسوتورو من جهة، وتنظيم الدولة من جهة أخرى في محيط بلدة تل تمر بريف الحسكة الغربي.

هذا فيما أعلنت “سرية حيزوم” قطع رأس مسؤول الحسبة في تنظيم داعش بمنطقة الشدادي بريف الحسكة، المدعو “أبو عائشة التونسي” من خلال شريط فيديو تم تداوله.

وأكدت السرية في الشريط أنها قامت بالعملية ردا على قيام “تنظيم الدولة” بقطع رأس عنصر من جيش الإسلام في جبل دكوة بمنطقة القلمون، والذي تم منعه من الصلاة قبل تصفيته.

مشاركة المقال !

اترك تعليق

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.